يعقد الحزب السوري القومي الاجتماعي مؤتمراً صحافياً، اليوم، لإعلان أسماء مرشحيه، وأبلغت مصادره «الأخبار» أن الحزب قرر خوض الانتخابات في السادس من أيار من خلال تسعة مرشحين سيتوزعون على الدوائر على الشكل الآتي:

أسعد حردان: المقعد الأرثوذكسي في قضاء مرجعيون ــ حاصبيا (الدائرة الثالثة جنوباً)
فادي عبود: المقعد الماروني في المتن
فارس سعد: المقعد الإنجيلي في بيروت الثانية
إميل عبود: المقعد الأرثوذكسي في عكار

سمير عون: المقعد الماروني في الشوف (دائرة الشوف ــ عاليه)
ألبير منصور: المقعد الكاثوليكي في دائرة البقاع الشمالي.
ناصيف التيني: المقعد الأرثوذكسي في دائرة زحلة
سليم سعادة: المقعد الأرثوذكسي في الكورة (دائرة الشمال الأولى)
خليل خيرالله: المقعد الأرثوذكسي في عاليه (دائرة الشوف ــ عاليه)
أبعد من الفوز بمقعد نيابي، يجد الحزب القومي في الانتخابات النيابية «فرصته لتحقيق حضور سياسي أوسع على مساحة لبنان، ولذلك، سعى ولا يزال الى تطويق اعتراض المحازبين على ترشيح أسماء من خارج الحزب». بالنسبة إلى قيادة «القومي»، لم يحصل أي ترشيح لأصدقاء من خارج الحزب، إلا بعد تعهدهم بالانضمام إلى الكتلة القومية بعد الانتخابات».
لكل ترشيح من ترشيحات الحزب ظروفه ورمزيته من وجهة نظر القيادة، فأن يفوز قومي بالمقعد الإنجيلي في بيروت العاصمة (متحالفاً مع قوى 8 آذار والأحباش) خطوة لها رمزيتها، بعدما قسم قانون الانتخابات الجديد العاصمة الى شرقية وغربية. مشاورات طويلة أفضت إلى حسم القومي ترشيحاته، مستفيداً من دعم الحلفاء الذين «باتوا أكثر اقتناعاً بتوسيع تمثيلنا»، كما تقول مصادر قومية، وتضيف «استراتيجية الحزب هي حصد كتلة نيابية قد تصل الى أربعة نواب».
(الأخبار)