القوات تبحث عن عونيين لترشيحهم


يعاني حزب القوات اللبنانية من أزمة نقص مرشحين على لوائحه في المتن الشمالي وكسروان، في حال قرر خوض الانتخابات بلا حلفاء. وبعد لجوئه إلى خارجين من حزب الكتائب، كميشال مكتّف، عمدت القوات إلى الاتصال بمفصولين من التيار الوطني الحر، عارضة ترشيحهم على لوائحها.

ساترفيلد «مش راجع»؟

تردد أن الإدارة الأميركية تعتزم تغيير مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد، وأن خليفته سيتولى من بعده متابعة ملف الأزمة الحدودية بين لبنان والعدو الإسرائيلي.

العَلَولا يستدعي إعلاميين

التقى أحد أعضاء اللقاء الديمقراطي الموفد السعودي نزار العَلَوْلا في مقر إقامة السفير السعودي في اليرزة. كذلك استدعى العَلَوْلا أصحاب عدد من المؤسسات الإعلامية إلى المقر نفسه.

المشنوق يخذل باسيل

قرر وزير الداخلية نهاد المشنوق عدم إجراء تشكيلات عامة للضباط في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي قبل الانتخابات النيابية، بسبب خطورة تبديل الضباط وتسليمهم مراكز جديدة، وحاجتهم إلى أكثر من ثلاثة أشهر للتعرّف تماماً على نطاق عملهم، ما قد يؤدي إلى حصول مشكلات في إدارة العملية الأمنية المواكبة للانتخابات. وكان الوزير جبران باسيل يطالب بإجراء تشكيلات قبل الاستحقاق النيابي، بسبب وجود ضباط «معادين للتيار» في عدد من المناطق.

فصل مناضلين عونيين... بسبب عشاء

قرر مجلس التحكيم في التيار الوطني الحر فصل 6 أعضاء في التيار، «لإقدامهم على أعمال ونشاطات من شأنها زعزعة العمل الحزبي والسياسي». وعُرِف من هؤلاء العميد انطوان ناصيف، حبيب حداد، جان البستاني، وسام بيضون، وإيلي بيطار المعروف بالمير، وهو من المناضلين التاريخيين في التيار، وتعرّض للتوقيف أكثر من 20 مرة قبل عام 2005، بينهما مرتان في البوريفاج. وتردّد أن السبب الحقيقي لفصل هؤلاء هو مشاركتهم في عشاء دعا إليه كوادر مفصولون سابقاً من التيار، من معارضي الوزير جبران باسيل.

شبلي بدل القادري؟

يبحث تيار المستقبل في إمكان ترشيح عضو مكتبه السياسي وسام شبلي عن أحد المقعدين السنيين في دائرة البقاع الغربي ــ راشيا، بدلاً من النائب الحالي زياد القادري الذي أظهرت استطلاعات الرأي أن نسبة تأييده منخفضة جداً. وبالنسبة إلى المقعد الماروني، من المحتمل أن ينضم إلى لائحة المستقبل المرشح هنري شديد، الذي كان مرشحاً على لائحة قوى 8 آذار عامي 2005 و2009. وكان شديد قد فاز في انتخابات 1996 في البقاع الغربي، لكنه سرعان ما فقد مقعده بقرار أصدره المجلس الدستوري، لمصلحة النائب روبير غانم، بضغط سوري.

عازار في كسروان ونقولا في المتن

تبلّغ المرشح الى الانتخابات النيابية في كسروان روجيه عازار رسمياً من قيادة التيار الوطني الحرّ تبنّي ترشيحه كحزبي على اللائحة التي يرأسها العميد المتقاعد شامل روكز في كسروان ــ جبيل. وفي المتن، تقدّم النائب نبيل نقولا رسمياً بطلب ترشّحه رسمياً إلى الانتخابات، رغم ما كان يُشاع سابقاً عن أن قيادته أبلغته أنه لن يكون على لائحة التيار للانتخابات المقبلة. وذكر نقولا على صفحته على «فايسبوك» أن خطوته أتت بناءً على تعليمات رئيس التيار الوزير جبران باسيل.

رزمة مرشحين لريفي في البقاع الغربي

يخوض المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي مفاوضات مع عدد من الشخصيات والفاعليات في منطقة البقاع الغربي سعياً لتشكيل لائحة تواجه لائحتي تيار المستقبل وقوى 8 آذار. وبحسب المعلومات، فإن ريفي يطمح إلى اختيار مرشحين عن المقعدين السنيين من بين رزمة مرشحين، أبرزهم: محمد ياسين، عمر حرب، العميد المتقاعد علي مراد والعميد المتقاعد علي الصميلي.

مقعد واحد للمخزومي

فيما لم يجد رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي مصلحة له في التحالف مع أي من الأحزاب والتيارات المشاركة في انتخابات دائرة بيروت الثانية، أكدت مصادر قريبة منه أنه سيعقد اجتماعات يومي الأحد والاثنين لحسم أسماء المرشحين الذين سيضمهم إلى لائحته. ومع أن الإحصاءات التي تصل الى مخزومي تتحدث عن فوز لائحته بثلاثة مقاعد، لمحت مصادر أخرى إلى أن مخزومي لا يضمن سوى الفوز بمقعد واحد له.

الشاعر بدلاً من بيضون


علمت «الأخبار» أن تيار المُستقبل طلب حتى الآن من ٥٥ مرشحاً تقديم أوراق ترشحهم الى الانتخابات النيابية، وأنه تم حجز قاعة البيال يوم السبت للإعلان عن الأسماء النهائية التي اختيرت لخوض الانتخابات. وفي الإطار، أشارت مصادر المستقبل الى أن العميد علي الشاعر ربما يحلّ مكان ماهر بيضون عن أحد المقعدين الشيعيين في دائرة بيروت الثانية.