غسان الأشقر مرشّح القومي في المتن


لم تطل أزمة مرشح الحزب القومي في المتن الشمالي، وخصوصاً إثر سقوط جميع المرشحين الموارنة (قيصر عبيد وفادي عبود وأنطون خليل) في جلسة التصويت التي حصلت قبل تسعة أيام. فقد علمت «الأخبار» أن رئيس الحزب السابق والعضو في المجلس الأعلى جبران عريجي رفض إعادة التصويت خلال جلسة المجلس الأعلى، التي عقدت يوم السبت الماضي، «لأن مجرد وضع رئيس الحزب السابق يوسف الأشقر في منافسة مع فادي عبود هو خيانة للقسَم».

والمعروف أن اسم عبود كان قد تسبب في خلاف بين القوميين كونه غير ملتزم حزبياً، وكان وزيراً في حكومة سابقة عن تكتل التغيير والإصلاح قبل أن يقرر استعادة قوميته مجدداً وتقديم ترشحه الى النيابة بدعم من رئيس الحزب السابق أسعد حردان. وبعد نقاش طويل، رأى عريجي أن الحل الأنسب يكمن في إعادة تبني ترشيح النائب السابق غسان الأشقر، علماً بأن الأخير كان قد سحب ترشحه رغبةً منه في إفساح المجال أمام الوجوه الشابة، كما كان قد قال لـ«الأخبار» في مقابلة سابقة.
لكن غسان الأشقر قرر الالتزام بالأمر الحزبي بتقديم ترشحه، ليكون مرشح القومي مجدداً عن المقعد الماروني في المتن الشمالي، على اللائحة العونية.

سلطان مرشح مع ميقاتي

ضجت الأوساط الطرابلسية، أمس، بما سرّبته ماكينة الرئيس نجيب ميقاتي عن توجه لترشيح الوجه الطرابلسي المخضرم توفيق سلطان عن أحد المقاعد السنية في طرابلس، لتكتمل بذلك لائحة رئيس الحكومة الأسبق المرجح إعلانها هذا الأسبوع.

الحسيني و«التيار» معاً

ترددت معلومات عن توجه للتحالف بين الرئيس حسين الحسيني والتيار الوطني الحر في دائرة البقاع الشمالي.