كانت لافتة أمس إشارة الرئيس نبيه بري إلى إنجاز تحقق في الجنوب. قال، في لقاء الأربعاء أمس، إن «لبنان سجّل نصراً جديداً على العدو الإسرائيلي في ما يتعلق بالحدود البرية والبحرية، من خلال دخول الجيش اللبناني وقوات "اليونيفيل" إلى ما يسمى النقطة "ب" وتأكيد الخرائط والوثائق اللبنانية بالدلائل والثوابت الحسية على الأرض».

وقد تبين أن لبنان كان قد أصرّ في اجتماع اللجنة الثلاثية على الدخول إلى خط الحدود عند الناقورة ليتأكد من تطابق الحدود في الواقع مع الخرائط التي يملكها. وبالفعل تبين وجود العلامات التي يعتمدها لبنان لتحديد النقطة الساحلية للحدود (B1)، والتي ينطلق منها في ترسيم خط الحدود البحرية باتجاه النقطة 23.
(الأخبار)