إعلان القوات اللبنانية فشل مفاوضاتها مع تيار المستقبل للتحالف في الانتخابات النيابية أعاد رفع حظوظ التحالف بين التيار الوطني الحرّ وتيار المستقبل. المفاوضات بين الاثنين مُستمرة لحسم هذا الملف، و«ميدانها» الرئيسي سيكون في دوائر: الشمال الثالثة، صيدا ــ جزين، البقاع الغربي، والبقاع الشمالي. آخر الأفكار التي بُحثت بين رئيس الحكومة سعد الحريري ومدير مكتبه نادر الحريري والوزير جبران باسيل، كانت خلال الرحلة إلى مؤتمر روما. حُكي عن «تقاسم النواب وليس المُرشحين»، أي أن يتم الاتفاق في الدوائر، ويُترك أمر المقاعد الخلافية إلى ما بعد صدور النتائج، حيث يتم الاتفاق بين الكتلتين على «قسمة» النواب. وفي حال تبلور هذه الفكرة، فإن التيار الوطني الحر سيتخلى في البقاع الغربي عن «مُرشح العهد» النائب السابق إيلي الفرزلي، الذي يرفع «المستقبل» فيتو على ضمّه إلى لائحته. وتجدر الإشارة إلى أن «المستقبل» يرسم دائرة حمراء حول مقعدين اثنين يرفض التخلي عن تسمية مرشحين لهما، هما المقعد الكاثوليكي في جزين، والمقعد الماروني في البقاع الغربي.

(الأخبار)