جانب رئيس هيئة الإشراف على الانتخابات

القاضي الأستاذ نديم عبد الملك المحترم
تحية طيبة وبعد...
اطلعت على التحذير الموجّه منكم الى جريدة «الأخبار» حول ما اعتبرتموه مخالفات لأحكام قانون الانتخاب. وفي سياق رسالتكم، أشرتم الى مقالتي حول الشهيد معروف سعد التي نشرت في 7 آذار 2018 في هذه الوسيلة الإعلامية الغراء.
ووضعاً للأمور في نصابها الموضوعي، رأيت من واجبي توضيح ما يتصل باعتباركم «على العهد يا معروف» فيه دعاية انتخابية مستترة، لأن في ذلك الكثير من الإساءة الى هذا الشهيد الكبير الذي كان رمزاً من رموز الاستقلال الوطني ودعامة من دعامات الوحدة الوطنية والدفاع عن حقوق الناس، ولا سيما الفقراء، ونحن الحريصون على نهجه الوطني والإنساني والاجتماعي، نربأ بأنفسنا زج اسمه في الانتخابات، لأننا نعتبر أن هذا يقلل من قيم ومن تضحيات الشهيد الكبير الذي كان لكل الناس دون تمييز.
ومنذ 43 سنة حتى اليوم، وفي الفترة الواقعة بين 26 شباط و6 آذار، تحيي مدينة صيدا وجوارها والقرى الوطنية الحية وأصدقاء معروف سعد ومحبّوه ذكرى استشهاده، وتجدد له العهد بالحفاظ على نهجه، ولم تتوقف يوماً أمام مسألة الانتخابات التي جاءت عرضية هذه السنة... في الذكرى 43 لاستشهاده.
ولو كنا فعلاً نريد استخدام اسم معروف في الانتخابات، لفعلنا ذلك باعتزاز وبطريقة مباشرة، احتراماً لدوره واجلالاً لتضحياته.
(يمكن مراجعة أرشيف وسائل الإعلام على اختلافها للتأكد من صحة ما أوردناه لجهة إحياء المناسبة وتجديد العهد لمعروف سنة بعد سنة).
مع كل التقدير لحسن تفهّمكم
بيروت في 27/3/2018
توفيق عسيران