رغم عدم توقيع لجنتي الأهل في معهد القديس يوسف ــــ عينطورة ومدرسة سانت لويس على الموازنة المدرسية، فرضت إدارتا المدرستين زيادة على الأقساط لتغطية أعباء سلسلة الرتب والرواتب من دون الدرجات الست الاستثنائية. المدرستان تسلحتا بنص ملتبس لمصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية يقول إن «الموازنة مستوفاة كافة الشروط المحددة بالقانون 515 لجهة الواردات والنفقات والنسب فيها (65% رواتب وأجوراً و35% نفقات)». علماً أن الموازنة المطابقة للقانون يجب أن تكون مكتملة الملحقات، ولا تكون مقبولة قانوناً من دون موافقة لجنة الأهل.
معهد عينطورة ومدرسة سانت لويس فرضا الزيادة من دون الدرجات الست


وكانت إدارة المعهد استندت إلى جواب المصلحة للإشارة إلى موافقة الوزارة على موازنة 2017 ــــ 2018 التي جرى تسجيلها أصولاً بالرقم 12/851، بعدما تبين أن الموازنة مطابقة للشروط المحددة بالقانون 515/1996». ووجّه مدير المدرسة الأب سمعان جميل العازاري، أول من أمس، تعميماً إلى الأهل يعلمهم فيه بـ «أن أعباء السلسلة التي سددتها المدرسة بتاريخ 22/12/2017 رتبت زيادة على الأقساط بقيمة 621 ألف ليرة على التلميذ الواحد».
التعميم فاجأ لجنة الأهل التي اجتمعت بإدارة المعهد، السبت الماضي، ورفضت التوقيع «انسجاماً مع قرارات اتحادات لجان الأهل وعدم القدرة على تحمل أعباء إضافية في ظل الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد».
ردة الفعل الأولى للأهالي كانت وقفة احتجاجية أمس أمام مدخل المدرسة حيث وُقعت عريضة تؤكّد رفض الزيادة. وجرى التوافق على تقديم كتاب اعتراض إلى المجلس التحكيمي التربوي في جبل لبنان والامانة العامة للمدارس الكاثوليكية والمراجع الأخرى لا سيما البطريرك بشارة الراعي.
«الأخبار» حاولت الاتصال بالأب سمعان جميل إلاّ أنه رفض الإدلاء بأي تصريح. وكذلك فعلت رئيسة مدرسة سانت لويس ندى بو فاضل بعدما أبلغت إدارة مدرستها الأهالي بأنها ستستوفي زيادة تبلغ 475 ألف ليرة على التلميذ لتغطية نفقات السلسلة. الأهالي اعتصموا وأبلغوا اتحاد لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية في كسروان ــــ الفتوح وجبيل الذي تواصل بدوره مع مصلحة التعليم. فنفت الأخيرة أن تكون قبلت موازنة من دون موافقة لجنة الأهل بحسب ما أكد رئيس الاتحاد ريشارد مرعب لـ «الأخبار».