أظهرت دراسة جديدة صادرة عن شركة «كوليرز إنترناشيونال» أن الفنادق في مختلف أنحاء المنطقة ستواجه العديد من التحديات والنفقات الضرورية لتعزيز تقنيات الاتصال بالإنترنت خلال السنوات المقبلة. ووفقاً للدراسة فإن الفندق المتوسط الذي يضم 300 غرفة في مدينة دبي سيجد نفسه أمام تكلفة قدرها نحو 2.45 مليون درهم على مدى السنوات الخمس المقبلة لتحسين مستويات الاتصال بالإنترنت لتلبية الطلب المتزايد من الضيوف. ويستند هذا الرقم إلى متوسط اتصال الضيف بالإنترنت والذي يبلغ معدله الآن حوالى ثلاثة أجهزة منفصلة متصلة بشبكة الواي فاي في الفندق خلال فترة إقامته، مما يزيد من الضغط الكلي على النطاق الترددي لشبكة الإنترنت داخل كل فندق.

ويبيّن التقرير أيضاً أن الفنادق التي لا تحافظ على المعايير الحالية ستعرض ولاء ضيوفها للخطر، حيث ذكر 68% من الضيوف أنهم لن يعودوا إلى فندق لديه اتصال ضعيف بشبكة الإنترنت بحسب ما توصلت إليه الأبحاث.
إضافة إلى ما سبق وبحسب «كوليرز إنترناشيونال» فإن 79% من جميع علميات التفاعل مع العملاء في منطقة الشرق الأوسط ستتم عبر تقنيات الفنادق الإلكترونية في العام 2020. ومن المفترض أن تسهم أنظمة الدفع الافتراضية مثل «Apple Pay» و»Samsung Pay» و»Google Pay» بإحداث تغييرات كبيرة في طريقة الدفعات. وتتوقع «كوليرز إنترناشيونال» أن يتم إكمال نصف المدفوعات للفنادق باستخدام منصات الدفع المتنقلة أو الافتراضية بحلول العام 2021.