مهرجان الكلاب في لبنان


«لأن الحيوانات الأليفة تشكّل واحدة من الأسباب التي تفرح الإنسان»، يُقام للمرة الأولى، في 14 و15 نيسان الجاري، المهرجان الأكبر للكلاب في لبنان. الحدث الذي تنظّمه وكالة Mindwhisk وأكاديمية K9 village في BIEL The Parks، التحويطة، سيسمح لأصحاب الكلاب بالاحتفال مع حيواناتهم التي ستتمكّن من المشاركة في مسابقات وعروض مسلية. خلال المهرجان، ستختبر الكلاب أحواض السباحة الخاصة بها، جلسات تصوير، إلى جانب «بار العظام» الذي سيقدّم مأكولات لها. كما ستجرى مسابقات من بينها انتخاب ملك وملكة جمال الكلاب، وأفضل زيّ وغيرها. ويوفّر المهرجان مساحات لأصحاب الكلاب للتنزه وتناول الطعام.

يوم صحي في «دار الشفاء»


ضمن فعاليات اليوم العالمي للمرأة، نظّم مستشفى دار الشفاء في طرابلس يوماً صحياً تفاعليا بعنوان «صحتك بالدني»، شمل محاضرات طبية وتقديم إرشادات غذائية. وقدم الدكتور عبد الفتاح الخير محاضرة بعنوان «سرطان الثدي... من الكشف المبكر إلى العلاج»، تناول فيها ضرورة إجراء فحص الثدي بشكل دوري بعد سن الأربعين سواء عبر التشخيص الطبي او عبر طرق الفحص المنزلي». وجاضر الدكتور وسيم علوان حول ترقق العظام، ودعا الى «ضرورة الوقاية من هذا المرض عبر ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي». وشاركت نحو 200 سيدة ممن تخطين الـ 45 في اجراء فحص مجاني لترقق العظام وفقر الدم.

معرض معماري في «العربية»


افتتحت كلية العمارة والتصميم والبيئة العمرانية في جامعة بيروت العربية، في حرمها في الدبية، المعرض المعماري المتوسطي لهذا العام تحت عنوان: «سبعة معمارين إيطاليين في بيروت» بالتعاون مع ملتقى معماريي المتوسط FAM وهو ملتقى ثقافي علمي إجتماعي يضم مجموعة من المعماريين المتميزين من دول حوض البحر الابيض المتوسط. يواكب المعرض مجموعة من الفاعليات المختلفة على مدار ثلاثة أيام ويتضمن محاضرات للمعمارين الإيطاليين المشاركين إضافة إلى إطلاق ندوات حوارية حول العمارة المتوسطية بمشاركة أساتذة وطلاب الكلية ومن كليات ومدارس العمارة في لبنان والوطن العربي.

حديقة من النفايات في الطيبة


حوّل بعض أساتذة ثانوية الطيبة الرسمية أرضاً مهملة، تقع في محيط مبنى الثانوية، إلى حديقة بيئية نموذجية، بعد فرز يدوي لنفايات المدرسة القابلة للتدوير. وقد وزعت أستاذة الجغرافيا شادية فرح، بالتنسيق مع إدارة المدرسة مستوعبات صغيرة على صفوف المدرسة لمباشرة الفرز، فيما صنع الطلاب أشكالاً هندسية من المواد البلاستيكية واطارات السيارات المستعملة وغيرها من المواد التي استحضرت، من محيط المدرسة وجوارها، بالتعاون مع بلدية الطيبة. واستخدمت حصص الرسم لتلوين الجدران والمواد المصنّعة يدوياً، وتصميم الحديقة التي أحضر لها الطلاّب الورود من منازلهم وستتحول لاحقاً إلى مكان تنظم فيه نشاطات لاصفية.


منبر | أولى القبلتين

أنَسيتمْ منها مَن عَرَجَ
يا عُرْبُ إلى الملإ الأعلى
نسيانُ نبيكُمُ اقْتلعَ
منكم ناموساً فانْتزعَ
عنكمْ قحطانُ أُبوَّتهُ
وتنكرَ عدنانٌ منكمْ
سَلْ مَلكاً في وطني العربي
مَن هو في المُعجمِ دون أبِ
■ ■ ■
فالقدسُ يا عُربُ اشْتُقَّتْ
مِن وحيٍ في الروح القدسِ
عفوا وكاني مَن نَسيَ
ما قلتمْ شعرًا في الأمسِ:
«لا نَزَل الوحيُ ولا المصحفْ»
لذا فيكمْ قال الرحمانُ:
«لا صلَّى كذَّبَ وتوَلَّى»
أيْ هو إنْ قُرِأ القرآنُ
معْ كل بسملةٍ وَلَّى
مَن قيلَ عروسُ عروبتكمْ
مغتصباً عِرضَها زوَّجتمْ
وزواجُ الرجسِ لن يُمْسيِ
هي عندنا كالنجف الأشرفْ
■ ■ ■
فذهبتُمُ لا أسف عليكمْ
والقدسُ ستَبقى ما بقيَ
بها طفلٌ من آل تميمٍ
هي بنتُ القدس هي عهدُ
هي عهدُ فلسطين الوعدُ
إن حقاً أنتُمُ يا عَربُ
مع عهدٍ يَجمعكمْ نَسَبُ
يا أرضَ العُربِ لو انْتسبَتْ
لك عهدٌ وسُمُوّ أميرٍ
فالأرضُ إنْ كانت أُمًّا
للقمحِ هي أيضًا أُمٌّ
لِزَوانٍ أي دون شعيرٍ
وبها إنْ رقد الشهداءُ
مقبورٌ فيها العملاءُ
دمُ عهدٍ يافا وجِنِينُ
بعروقها تجري فلسطينُ
وبكمْ لا نعرفُ ما يجري
إنْ ماءٌ هو أم هو طينُ
والطينُ فوق دمِ بشرٍ
مَن صاموا دهراً عن علمٍ
كي يفطروا على بول بعيرٍ
■ ■ ■
يا قِممَ العُربِ لنا الجبلُ
قِمماً قد عافى من العتبِ
مِن لغةٍ جعلتْ من قردٍ
بالجمعِ أُسوداً في قِممٍ
هل أضحى القرد بالعربي
لمليك الغابة كالبدلِ
وخلا مُعجمنا من وجلٍ
مُنتقصاً من قَدْرِ الجبلِ
إذ فيه تعني قِمتُهُ
بالجمع قِمماً مثلكُمُ
قل دون سفحهِ جَمْعكُمُ
والسفحُ أقدامُ الجبلِ
تعلو الاقدامَ هامتُهُ
■ ■ ■
يا قمماً جعلتْ من وطني
مجموعةَ خيمٍ تنتشرُ
ما بين شآمٍ واليمنِ
ونسجتمْ ذا الخيمَ بخيطٍ
من وهنِ نفوسكُمُ فغدتْ
باليةً ليست للسكنِ
ما البردُ هجرهمْ منها
بل نتنُ قراراتٍ لكُمُ
أوَيَصلحُ سكنٌ مع عفَنِ
وعلى من بقيَ بها صَبُّوا
للنار زيتَ دواعشهمْ
فأعادوا الطفَّ من الزمنِ
لذا عادتْ هيهاتٌ مِنَّا
هيهاتَ الذلَّةُ مع حَسَنِ
د.علي فواز