يودّع أحمد زعيتر زوجته ليلاً عند مدخل منزله في بلدة القصر عند الحدود اللبنانية ــــ السورية في البقاع الشمالي. يستقل سيارته مبتسماً، بسخرية، ليس من توصيات زوجته المتكررة له بالقيادة بتروٍ «لإنو الدني ليل»، والتوقف إذا ما شعر بالنعاس، وإنما من «دولتنا التي لا تعتبر أهل البقاع الشمالي مواطنين على أراضيها. أكثر من 260 كيلومتراً ذهاباً إلى زحلة وإياباً منها من أجل إجراء معاينة ميكانيكية».

حال زعيتر من حال أبناء بلدته والقرى المجاورة لها في سهلات الماي وحوش السيد علي والهرمل والقاع وراس بعلبك وعرسال والفاكهة وغيرها. مركز المعاينة الميكانيكية الوحيد في البقاع، الكائن في زحلة، لا يفتح ابوابه ليلاً بالطبع. لكن بات لزاماً على من يرغب بإنجاز معاينة لسيارته أن يقصده مساء ويبيت أمامه لحجز دور له في طابور الانتظار الطويل الممتد من أمام مستشفى الهراوي الحكومي حتى بولفار زحلة، وفي اتجاه المدينة الصناعية وبعض الطرقات الفرعية المحيطة بالمركز. منهم من ينام داخل سيارته أو يركنها «بالدور» ليعود في الصباح الباكر قبل بدء العمل. ولأن مصائب قوم عند قوم فوائد، نشأت على هامش طابور الانتظار «مصالح» جديدة، من بينها «بيّاعو الدَّوْر». هؤلاء يحجزون مكاناً متقدماً في الطابور ويتصيّدون زبائن مستعجلين فيبيعون لهم أماكنهم مقابل 50 ألف ليرة. وبعضهم يحجز أكثر من مكان في الطابور لزيادة غلّته.

«بيّاعو الدَّوْر» يحجزون أماكن في الطابور ويبيعونها مقابل 50 ألف ليرة


«الدولة تبدو كما لو انها تحرجنا لتخرجنا. بات من الأفضل أن تترك سيارتك غير قانونية على أن تتعرّض لكل هذا الإذلال من أجل أن تدفع رسوماً لها»، بحسب علي علوه ابن مدينة الهرمل. رأي ميشال لا يختلف كثيراً: «ذلّ ما بعده ذلّ». ابن بلدة القاع موظف رسمي، يتوجب عليه الحصول على اذن لترك عمله والتوجه الى زحلة على مسافة أكثر من مئة كيلومتر لانتظار دوره لساعات قبل إجراء المعاينة. «والأنكى من ذلك كله، أنك قد تنتظر من دون أن تتمكن من الوصول الى داخل المركز، أو ربما تصل لتكتشف أن سيارتك غير صالحة للسير بسبب عطل ما. عندها تحتاج الى يوم آخر وطابور آخر وانتظار مقيت آخر».
مصادر الشركة المشغّلة تؤكد أن أعداد السيارات التي تدخل مركز المعاينة يومياً تقدر بالمئات، وأن موظفيها «لا يتقاعسون في اداء عملهم». وتلفت إلى أن المركز جهّز منذ اكثر من سنتين بخط ثالث لتسهيل حركة المواطنين، إلا أن ذلك لم يؤد الى استيعاب الضغط لأنه المركز الوحيد في منطقة البقاع ويخدم محافظتي البقاع وبعلبك ــــ الهرمل في معاينة الميكانيك، وحتى في صبّ اللوحات الجديدة للسيارات.
بلدية بعلبك قدّمت منذ العام 2015 عقاراً لإقامة مركز معاينة على عند مدخل المدينة الغربي. رئيس البلدية العميد حسين اللقيس أكد لـ«الأخبار» ان العقار أن المشروع قيد التلزيم في دائرة تسجيل السيارات في وزارة الداخلية، ملمّحا إلى عوائق في الداخلية «لأسباب قانونية وروتين إداري».