أقامت حملة «صوت واحد للتغيير» احتفالاً مساء أمس في بلدة النبطية الفوقا، حيث أطلقت برنامجها الانتخابي، في دائرة الجنوب الثالثة (النبطية، بن جبيل، مرجعيون ــ حاصبيا). وتتألف لائحتها من 7 مرشحين هم ( علي الحاج علي، أحمد مراد، عباس سرور، حسين بيضون، هلا بوكسم، سعيد عيسى، وغسان حديفة)، وذلك بحضور الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني وأعضاء من المكتب السياسي واللجنة المركزية، وأهالي شهداء الحزب وجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وفعاليات وشخصيات سياسية ونقابية وثقافية وبلدية وأهلية واجتماعية.

وفي هذه المناسبة ألقى الأمين العام للحزب الشيوعي حنا غريب كلمة وجّه فيها «التحية إلى الشيوعيين المقاومين الأبطال، الذين يطلقون معركة التغيير ضد هذا النظام الطائفي المذهبي». وقال: «هي معركة واحدة من أجل التحرير ومن أجل التغيير»، موجّهاً التحية للشهداء، و«التاريخ اليوم يسجل يوماً تاريخياً للائحة صوت واحد للتغيير، ضد أحزاب السلطة الفاسدة التي أمعنت تفقيراً وتجويعاً باللبنانيين».
وفيما أكد «ضرورة بناء دولة علمانية مدنية مقاومة»، قال: «من موقع الحريص على المقاومة وعلى خيار المقاومة، ندين كل التدخلات في قضية الانتخابات النيابية، سواء من الإمارات أو السعودية أو بدفع الأموال أو من قبل الدول الأجنبية التي تأخذ لبنان اليوم في مؤتمر (باريس 4) سيدر 1 لتقدم الدعم لهذه الطبقة السياسية الفاسدة لتجدد نفسها مقابل حفنة من الدولارات، يبيعون لبنان وحقوق العمال والمزارعين والمعلمين والدولة في مؤتمر باريس 4». وختم بالقول «قوموا بما علينا، كما كان حزبكم، ويشهد التاريخ له بصوته الناصع بموقفه وبموقعه، «صوت واحد للتغيير»، وشاركوا في التظاهرة النقابية العمالية الوطنية لكل فقراء لبنان يوم الثلاثاء الساعة الحادية عشرة قبل الظهر في بيروت، إلى عيد العمال هي معركة طبقية سياسية واقتصادية واجتماعية ووطنية بامتياز». كذلك كانت للمرشحين كلمات في هذه المناسبة. أما برنامج الحملة الانتخابي فأكد ضرورة تطوير قانون الانتخابات النيابية والاقتصاد الوطني، وتكريس أسس دولة القانون، وإحياء دور مؤسسات الرقابة وتفعيلها وإلغاء الطائفية، وتطوير التقديمات الاجتماعية، لا سيما منها الصحية والتعليمية.