أكّد السفير الروسي في بيروت ألكسندر زاسبيكين أن روسيا ستردّ على أي اعتداء على سوريا بإسقاط الصواريخ المعادية والردّ على مصادر النيران، مستنداً إلى موقف الرئيس فلاديمير بوتين الحاسم في الدفاع عن سوريا، وتصريحات كبار أركان الحرب في الجيش الروسي.

وأشار زاسبيكين في حديث إلى قناة «المنار»، أمس، إلى أن التصعيد الحالي قد يوصل إلى أزمة شديدة، إلّا أن التصادم يجب أن يكون مستعبداً، وروسيا جاهزة لإجراء تفاوض. واعتبر زاسبيكين أن الانجازات الأخيرة في تحرير الغوطة الشرقية لم تعجب الأميركيين وحلفاءهم، ويعتبرونه فشلاً لهم، وأن الاستفزازات الأخيرة في الملف الكيميائي هي تمهيد لخطوات عسكرية ضد دمشق. وأكّد زاسبيكين أن أطراف المعسكر الآخر يحاولون عرقلة نتائج القمّة الروسية التركية الإيرانية في اسطنبول، معتبراً أن هناك نهجاً غير مسؤول في الحملة الغربية ضد روسيا، وهي تأخذ طابعاً استراتيجياً، لكن روسيا تعتمد سياسة الصمود والمواجهة.