علم أن سفارة الإمارات في بيروت وبالتشاور مع وزارة الخارجية الإماراتية تبحث عن أدوات ووسائل لبنانية توفر مخرجاً للقضاء اللبناني لمنع «الأخبار» من نشر المزيد من وثائق «الإمارات ليكس»، ومن الخيارات المطروحة محاولة إقناع القضاء اللبناني بإصدار قرار ملزم للأخبار بإيقاف النشر.

في سياق «الأدوات»، تقدم، أمس، المحامون عمر الكوش، محمد زياد جعفيل، جهاد أبو عمو ودانيا أبو ملحم بإخبار للنيابة العامة التمييزية في بيروت ضد جريدة الأخبار «ممثلة برئيس مجلس إدارتها ورئيس تحريرها إبراهيم الأمين والشركة المالكة لها (شركة أخبار بيروت) والصحافي رضوان مرتضى على أثر قيامهم عبر عدة مقالات متتالية تناولت برقيات مفبركة زاعمة صدورها عن سعادة السفير الإماراتي الدكتور حمد بن سعيد الشامسي مضمنة إياها مزاعم ووقائع لا أساس إلا بمخيلة كاتبها». وأشار المدعون إلى أن ذلك «يشكل ارتكاب جرائم تنال من الوحدة الوطنية وتؤدي إلى تعكير صفو علاقات لبنان مع الدول العربية الشقيقة».
وكان اللواء أشرف ريفي قد دان، عبر حسابه على «تويتر»، «التهجم على دولة الإمارات العربية المتحدة ودورها وعلى السفير حمد الشامسي». واعتبر أن «هذا الاستهداف يصب في خانة توتير علاقة لبنان بأشقائه العرب وخصوصاً دول الاعتدال». أما السفير الشامسي، فعمد منذ نشر الحلقة الأولى من «إمارات ليكس» إلى نشر صور سلفي مع مسؤولين لبنانيين، وبخاصة الذين تناولهم في برقياته الديبلوماسية، كالرئيس سعد الحريري ومستشاره نادر الحريري.
من جهتها، تلتزم «الأخبار» مواصلة نشر الوثائق خلال الأيام القليلة المقبلة، والسعي للحصول على المزيد من الوثائق المتعلقة بسفراء وقناصل يهددون السلم الأهلي اللبناني والوحدة الوطنية.