The Urban Experience: نافذة تطل على التفاصيل اليومية للعالم


أطلت بيروت أمس على التفاصيل اليومية لأماكن مختلفة في العالم كما يراها 14 فناناً عالمياً صاعداً. معرض "The Urban Experience"، في 3BEIRUT، يوفر نظرة مذهلة حول الحياة الحضرية، ويشكل نافذة حقيقية ومتنوعة، تشرف على الحياة اليومية في كل أنحاء العالم، وتشتمل على ملاحظات ثاقبة وتفسيرات ذكية لما يتعلّق بالطقوس اليومية والروتينية والمعالم الاساسية في اماكن مختلفة.
من المشاهد واللحظات العابرة التي لفتت انظار الفنانين، مقهى يمكن رصده على الفور اذ تبدو فيه الحياة تمشي بإيقاع بطيء، وصورة مألوفة لطفل منهك. كذلك، تبرز شخصيات عالم «ديزني» المحبوبة والمصوّرة على نحو طريف ومفعم بالحيوية، وصولا الى رموزٍ لمطاعم الوجبات السريعة.
الفنانون الذين تُعرض أعمالهم هم ماركو بارياني (إيطاليا)، جان فيليب دوبوسك (بلجيكا)، جورج مورتون كلارك (المملكة المتحدة)، آدم هاندلر (الولايات المتحدة)، تشارلي سكبوي (المملكة المتحدة)، جوني تشيتوود (البرازيل/الولايات المتحدة)، روب تاكر (نيوزيلندا)، آدم باركر سميث (الولايات المتحدة)، يزن حلواني (لبنان)، أدريانا أوليفر (اسبانيا)، اندريس لوزانو (اسبانيا)، خافيير كاليخا (اسبانيا)، فادية أحمد (لبنان)، وامبالا (غير معروف).
المعرض الذي افتتحه رئيس الحكومة سعد الحريري، من تنسيق هند أحمد، ويستمر حتى 28 الجاري. وهو يتضمّن مزاداً علنياً، اليوم، من 6:30 حتى الـ 8:00 مساءً في 3BEIRUT، حيث ستباع ستة من اعمال الفنانين المذكورين، وتعود العائدات لدعم مركز سرطان الاطفال في لبنان.

حديقة من النفايات في الطيبة


بدأت القصة في حصة مادة الجغرافيا في ثانوية الطيبة الرسمية، عندما وزّعت المدرّسة شادية فرح «مستوعبات» صغيرة للنفايات في صفوف المدرسة، من ضمن النشاطات اللاصفية، لتشجيع الطلاب على رمي النفايات في المستوعبات. سرعان ما تحوّل هذا العمل الفردي جماعياً شمل طلاب الثانوية وأساتذتها. ونتج عن الفكرة الصغيرة تحويل أرض مهملة في محيط مبنى المدرسة إلى حديقة نموذجية، استخدمت في إنشائها «محتويات» المستوعبات، بعد فرزها وصنع أشكال هندسية من المواد البلاستيكية والألواح الخشبية القديمة وتلوينها. شيئاً فشيئاً، «توسّع» النشاط ليشمل إطارات السيارات المستعملة التي صُنعت منها مقاعد وطاولات ملوّنة. اكتمل كل شيء، وبقيت الورود التي أحضرها التلامذة من منازلهم ووضعوها في عبوات المياه البلاستيكية.
تؤكد الناظرة عناية الحاصباني أن «هذا النشاط ساهم في تحسين سلوك الطلاّب، فمعظم المشاكسين منهم كانوا الأكثر اندفاعاً وحماسة في الأعمال المجهدة». أما المشرفون على النشاطات اللاصفية، فاعتبروا أن «الهدف الرئيسي من إنشاء الحديقة البيئية هو تعويد الطلاّب وأهاليهم على كيفية الإستفادة من النفايات المنزلية، بعد فرزها، بكلفة زهيدة». يطمح هؤلاء بأن تساهم مثل هذه المحاولات في مساعدة «معمل فرز النفايات في بلدة الطيبة الذي يعاني من مشكلة عدم الفرز المنزلي». هذه «العادات السليمة من شأنها أيضاً أن تخفف من التلوّث، كما تساعد في التأسيس لأفكار إبداعية تأتي على شاكلة إنشاء حدائق في المنطقة تساهم في التخلص من النفايات غير العضوية بشكلٍ سليم ومفيد»، تقول الناشطة الاجتماعية منال نحلة.

«iFight PID»: أول عملية زرع للنّخاع العظمي في لبنان
بعد إطلاقها «البرنامج الوطني للكشف المبكر عند الولادة لأمراض نقص المناعة الأولي» بالتعاون مع وزارة الصحة، أقامت جمعية "iFight PID" التابعة للمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، حفل عشائها الخيري الثاني أول من أمس، لتأمين نفقات علاج الأطفال الذين يعانون مرض نقص المناعة الأولي الذي يصيب سنوياً عدداً موازياً لحالات سرطان الأطفال. إذ تظهر تقديرات مركز أبحاث الأمراض الجرثومية في الجامعة الأميركية أن الحالات التي تولد في لبنان سنوياً هي ٢٠٠ إلى ٢٥٠ حالة، بينها ٤٠ إلى ٦٠ حالة يكون مصيرها الوفاة في غياب الكشف والعلاج المبكرَين. كما أن عدد الإصابات في لبنان يوازي خمسة إلى عشرة أضعاف العدد المبلّغ عنه في أوروبا وأميركا وأستراليا.
الحفل الذي يعود ريعه لتأمين كلفة العلاج الباهظة للأطفال المرضى، تخلله تكريم لوزير الصحة غسان حاصباني، وعروض فنية ووثائقي عن حالة طفل مصاب وحاجته لعملية جراحية، وتضمن مزاداً علنيّاً. ولفتت رئيسة الجمعية علا المصري جنبلاط الى «أننا حقّقنا هدفنا ونشرنا التوعية حول مرض نقص المناعة المبكر، ووضعنا سياسة صحية عامّة تُرجمت بإطلاق البرنامج الوطني للفحص المبكر عند الولادة، وهو الأول من نوعه في لبنان والشرق الأوسط. وبدعم من وزارة الصحة، صدر قرار وزاري يلزم بإجراء فحص الدم عند الولادة للكشف المبكر عن مرض نقص المناعة للمواليد الجدد. وهكذا نكون أسّسنا لمنظومة عمل تؤدّي إلى زيادة نسبة نجاح عملية زرع النخاع العظمي، وخفض عدد الوفيات وتحديد نسبة الأطفال المصابين». وأعلنت أن الجمعية ساهمت بتأمين آلة حديثة تسمح بإجراء عملية زرع النخاع العظمي، لأول مرة في لبنان، ابتداءً من حزيران المقبل، «وتوصّلنا لاتفاق مع الجامعة الأميركية في بيروت من أجل خفض كلفة العملية لتوازي ثلث كلفتها في الخارج».


لمناسبة الذكرى الثالثة بعد المئة للإبادة الأرمنية، تنظم الأحزاب الأرمنية مسيرة شعبية، الخامسة بعد ظهر الإثنين المقبل، تنطلق من برج حمود إلى كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس في أنطلياس. وفي اليوم التالي للمسيرة، يترأس كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكا، آرام الأول، قداساً إلهياً بالمناسبة، في كاثوليكوسية الارمن الأرثوذكس.
■ ■ ■

تعلن وزارة الثقافة استراتيجيجيتها للمكتبات العامة، عند العاشرة والنصف من صباح اليوم، في مكتبة بعقلين في الشوف.
■ ■ ■

تحتفل جامعة هايكازيان بالتعاون مع مركز «سكيلد» بـ«اليوم الوطني للتلامذة ذوي الصعوبات التعليمية»، برعاية وزيري التربية والتعليم العالي مروان حماده والشؤون الاجتماعية بيار بوعاصي، السابعة من مساء الأحد في مقر الجامعة في القنطاري.
■ ■ ■


ينطلق، في السابعة من صباح غد، الموسم الثامن من ماراتون للجبل (21 كلم)، من بلدة عين زحلتا مرورا ببلدات: الباروك، بتلون، كفرنبرخ، معاصر بيت الدين، بيت الدين، السمقانية، وصولا الى ساحة بقعاتا ــــ الشوف.
■ ■ ■

تنفّذ جمعية «دعم الشباب اللبناني اعتصاماً الواحدة من ظهر اليوم في ساحة رياض الصلح، للمطالبة بإعادة القروض السكنية وإنشاء وزارة إسكان ورفضا للمادة 50.
■ ■ ■

أطلق أمس، في مبنى عصام فارس البلدي في حلبا، العمل بمركز التوحد والصعوبات التعليمية، بدعوة من الجمعية النعمانية ـــ فرع عكار، في حضور اخصائيين واستشاريين واطباء ومدراء مدارس وجمعيات وعناصر من الصليب الاحمر وفاعليات عكارية.
■ ■ ■

نظمت الجمعية اللبنانية للتوليد والأمراض النسائية وقسم الطب النسائي والتوليد في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي، أمس، ندوة عن حالة abnormally invasive placenta، شارك فيها أطباء في اختصاصات عدة من كبرى المستشفيات الجامعية في لبنان، وقابلات قانونيات وطلاب طب.