سان جورج يحتفي بمار جريس


احتفلت إدارة فندق «سان جورج»، ليل أول من أمس، بعيد ما جريس عبر إطلاق مُفرقعات نارية في سماء الواجهة البحرية في وسط بيروت. الفندق، بحسب صاحبه فادي خوري، يحيي هذه المُناسبة بإحتفالية تُقام على مقربة من خليج مار جريس التاريخي (المعروف حاليا بالزيتونة باي). ولكن، بسبب الطقس البارد نوعا ما، تقرّر هذا العام الاحتفال بالعيد جزئياً بالمفرقعات النارية، على أن ترجأ الحفلة الى الشهر المُقبل.

«ورق بيروت» للفرز


أطلق رئيس الحكومة سعد الحريري، أمس، مشروع «ورق بيروت» الذي يهدف إلى فرز الورق والكرتون من المصدر في المباني التابعة للإدارات والمؤسسات العامة في العاصمة تمهيداً لتدويرها. المرحلة الأولى من المشروع، الذي تنفذه بلدية بيروت بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي، تتضمن جمع الورق من المباني العامة وتنظيم حملة للتوعية وتركيب مستوعبات وحاويات مخصصة للفرز والتخزين ووضع تصميم لتطبيق الكتروني ينظم عملية التخزين والجمع والنقل إلى مصانع إعادة التدوير. وفي كلمته، لفت الحريري إلى أن تدوير «كل طن من الورق يوفر قطع 17 شجرة و27.2 كلغ انبعاثات هوائية و2.45 متر مكعب مطامر و4100 كيلوواط من الطاقة و91 مترا مكعباً من المياه». يذكر أن إجمالي كمية نفايات الورق والكرتون التي تنتجها بيروت تبلغ نحو 100 طن يومياً يذهب أكثر من 75% منها إلى معامل الفرز المركزية حيث تختلط مع بقية النفايات.

98% من المكفوفين بلا تعليم


«2% هي نسبة المتعلمين من المكفوفين، فيما 98% غير متعلمين». هذا ما خلصت إليه دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية قبل فترة، وعرضها الكفيف أحمد الشريف في مؤتمر نظمته أمس رابطة الجامعيين في الشمال، تحت عنوان «ضع النقاط على الحروف وتعرف على المكفوف». وبحسب الشريف، «توضح الدراسة أن السبب الرئيسي وراء هذه النسبة الضئيلة من المتعلمين هو غياب الوعي لدى الكثير من الأهل والمؤسسات التربوية والبيئات الاجتماعية، لجهة ضرورة تعليم المكفوفين». وفي ختام المؤتمر، حثّت الرابطة «المؤلفين على إصدار نسخ بلغة برايل وتطوير وتحديث آلات برايل والأجهزة الناطقة في كافة المؤسسات التربوية والمهنية وتهيئة المباني المدرسية والجامعية لتخدم حاجات المكفوف وزيادة التخصصات المسموح بدراستها للكفيف، إضافة إلى توفير أجهزة طبية ناطقة بأسعار مدعومة وغيرها».

الجامعة في ثانوية الطيبة


هي المرة الأولى التي يزور فيها مديرو فروع وأساتذة في الجامعة اللبنانية طلاباً ثانويين للوقوف على هواجسهم ولتعريفهم بالاختصاصات والفرص والمنح التي تؤمنها الجامعة والعوائق التي قد تمنعهم من الانتقال اليها. وكان رئيس بلدية الطيبة عباس ذياب تواصل مع إدارة الجامعة أرسلت وفداً الى ثانوية الطيبة الرسمية في قضاء مرجعيون ضم مديرة الفرع الخامس في معهد العلوم الاجتماعية في صيدا سناء الصباح، والأساتذة ابتسام الصباح (كلية الصحة)، هانيا فقيه (الحقوق والعلوم السياسية)، خليل أبو صالح (العلوم والطب والصيدلة)، يوسف حمزة (الهندسة). والتقى الوفد التقى أكثر من 150 طالباً وطالبة من صفوف الشهادات الثانوية. وفي السياق، أشار رئيس بلدية الطيبة إلى أنّ البلدية ستسعى إلى تأمين السكن المجاني للطلاب المحتاجين والذين يمكنهم استئجار منازل في بيروت أو صيدا.