بدأ عمال ومستخدمو مؤسسة كهرباء لبنان، أمس، تنفيذ إضراب مفتوح إحتجاجاً على المماطلة في إقرار سلسلة الرتب والرواتب الخاصة بهم وعدم إدراجها على جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت أمس.

بحسب رئيس نقابة المُستخدمين في مؤسسة كهرباء لبنان، شربل صالح، فإنّ الموظفين والأجراء مُستمرون في إضرابهم حتى تحقيق مطالبهم المُنتظرة منذ أكثر من ثلاثة أشهر، تاريخ التسوية التي توصّل اليها اجتماع رئيس الحكومة سعد الحريري ووزيري المال علي حسن خليل والطاقة سيزار أبي خليل ورئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر ورئيس نقابة مُستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان، في الثامن من كانون الثاني الماضي.
حينها، عقد الإجتماع عقب «أزمة» الكهرباء التي تسبّب بها إضراب الموظفين الذين رفضوا استثناءهم من سلسلة الرتب والرواتب وفق ما جاء في تعميم صادر عن الحريري في كانون الأول الماضي حول آلية تطبيق قانون السلسلة.
ونصّت التسوية حينها على «استثناء» مُستخدمي وموظفي مؤسسة كهرباء لبنان من تعميم تطبيق قانون سلسلة الرتب والرواتب.
يُشار الى أن استثناء موظفي الكهرباء من التعميم، دفع بقية الموظفين والعاملين في المؤسسات غير الخاضعة لقانون العمل والمصالح المُستقلّة الى التحرّك بالمثل والمُطالبة بإقرار سلسلة خاصة بهم. ورغم إنهاء هؤلاء جداول السلسلة الخاصة بهم إلّا أن أيا من هذه الجداول لم يُقرّ حتى الآن.
وفي اتصال مع «الأخبار»، قال صالح إنّ كل الجداول المتعلّقة بسلسلة الرتب والرواتب الخاصة بموظفي «كهرباء لبنان» جاهزة وتم التدقيق فيها «وكل الإجراءات القانونية الروتينية أُنجزت، وهي تحتاج إلى إدراجها فقط على جدول أعمال مجلس الوزراء». وكانت نقابة موظفي وأجراء مؤسسة كهرباء لبنان أصدرت ليل أول من أمس، بيانا اعتذرت فيه من جميع اللبنانيين (...) «من جرّاء أي انقطاع للتيار الكهربائي»، داعيةً جميع العمال والمستخدمين الى الاضراب المفتوح بدءا من صباح يوم الخميس والتوقف عن العمل ووقف التصليحات.