تعقيباً على التقرير المنشور في «الأخبار»، ضمن ملف «الإمارات ليكس»، وتحت عنوان «سفير الإمارات لنظيره الأردني: جعجع يلتقي الإيرانيين» (الخميس 26 نيسان 2018)، جاءنا من «الأمين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية»، ألفرد رياشي، التوضيح الآتي:

أولاً، إننا وكفاعليات للمؤتمر الدائم للفدرالية، دأبنا على العمل، ومنذ ورود معلومات عن ترشيح النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، على إفشال هذه المحاولة، كوننا كنا داعمين لوصول العماد ميشال عون إلى سدة الرئاسة، وذلك لعدة اعتبارات...
ثانياً، من بين أحد اللقاءات التي نظمناها، تمت دعوة مستشار سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية للشؤون الثقافية، السيد محمد مهدي شريعتمداري، وشخص آخر من السفارة الايرانية (وليس القائم بالاعمال). ويهمنا أن نوضح أنه تمت دعوة معالي الوزير ملحم رياشي إلى اللقاء، من دون أن يتم تأكيد نوعية أو أسماء الشخصيات الموجودة في هذا اللقاء. كما يهمنا أن نوضح أيضاً أن اللقاء لم يتم في دارة دولة الرئيس الأستاذ إيلي الفرزلي، ودولته كان من بين المدعويين الى جانب شخصيات أخرى...
شاكرين لكم نشر التوضيح.
د. ألفرد رياشي
الأمين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية