مَن اقترع في آخر انتخابات نيابيّة، قبل تسع سنوات، سيجد في الانتخابات المقبلة آليات اقتراع مختلفة عمّا عهده سابقاً. لا يوجد شيء اسمه «تشطيب» هذه المرّة. مثلاً، كما يُمنع كتابة أسماء لغير المرشحين، بل يمنع كتابة أي اسم أو حرف أصلاً، فالأسماء مكتوبة سلفاً، وبالتالي فالكتابة محصورة بوضع إشارة «x» أو إشارة «✓» حصراً، وذلك تحت طائلة عدّ ورقة الاقتراع ملغاة. أمّا أين وكيف توضع الإشارة، وعلاقة المقترع بالورقة في تلك اللحظات خلف العازل، فلا تقّل شروطها أهميّة لناحية احتساب الصوت مِن عدمه. لن يجد الناخب هذه المرّة مَن يزوّده بورقة الاقتراع خارج المركز. لن يكون هناك مَن يُضلّله، أقلّه ورقيّاً. كثيرة هي التفاصيل الواردة في قانون الانتخابات، إضافة إلى تعاميم وزارة الداخلية الملحقة، والتي مِن دون التقيّد بها سيذهب الصوت في الفراغ. هنا مجمل لأبرز الخطوات التي ينبغي على الناخب معرفتها قبل التوجّه إلى مركز الاقتراع، تحت طائلة المسؤوليّة.

نموذج رسمي للائحة المطبوعة سلفاً لناخبي قضاء جبيل في دائرة جبل لبنان الأولى | للاطلاع على اللوائح المطبوعة سلفاً، لجميع الدوائر، أنقر هنا

تُفتح صناديق الاقتراع يوم الأحد في 6 أيار المُقبل مِن الساعة 7 صباحاً إلى الساعة 7 مساءً.-
لا يَقترع من هم دون الـ21 عاماً مِن اللبنانيين.
عند دخول الناخب إلى قلم الاقتراع، يقوم رئيس القلم بالتثبّت من هويته، استناداً إلى بطاقة هويته اللبنانيّة أو جواز سفره اللبناني العادي الصالح. وعند وجود اختلاف مادي في بين بطاقة الهوية أو جواز السفر من جهة ولوائح الشطب من جهة أخرى، فعندها يعتد برقم بطاقة الهوية أو برقم جواز السفر.
لا يحق للناخب أن يأتي بورقة اقتراع من عنده، بل يتسلم الورقة المخصصة لذلك داخل قلم الاقتراع، وهي نموذج خاص حدّدته وزارة الداخلية.
تتضمن أوراق الاقتراع الرسمية أسماء جميع اللوائح وأعضائها في الدائرة الانتخابيّة، كما تتضمن المواصفات المحددة في النموذج: لون اللائحة واسمها ومربعاً فارغاً مخصصاً لكل واحدة منها، الاسم الثلاثي لكل مرشح ومذهبه والدائرة الصغرى الذي يترشح عنها. كذلك توضع إلى جانب اسم كل مرشح صورة شمسية له وإلى جانبها مربع فارغ يخصص لممارسة الناخب حقه في الإدلاء من ضمن اللائحة بصوته التفضيلي.
بعد تثبت هيئة القلم من أن اسم الناخب وارد في لوائح الشطب العائدة للقلم، يزوّد رئيس القلم الناخب بورقة الاقتراع، وذلك بعد أن يوقّع مع الكاتب على الجانب الخلفي من الورقة وبظرف ممهور بالخاتم الرسمي بعد توقيعه عليه، ويطلب إليه التوجه إلزامياً إلى وراء العازل لممارسة حقه الانتخابي بحرية، وذلك تحت طائلة منعه من الاقتراع.
توضع علامة «X» في المربع المخصص للائحة المختارة، كما يجوز استخدام علامة «✓» أيضاً، والأمر عينه ينطبق على مربع المرشح التفضيلي.
لكل ناخب أن يقترع للائحة واحدة من بين اللوائح المتنافسة، ويحق له الاقتراع بصوتٍ تفضيليٍ واحد لمرشحٍ من دائرته الانتخابية الصغرى من ضمن اللائحة التي يكون قد اختارها.
في حال لم يقترع الناخب بصوت تفضيلي يبقى اقتراعه صحيحاً، وتحتسب فقط اللائحة. أما إذا أدلى بأكثر من صوت تفضيلي واحد ضمن اللائحة، فلا يحتسب أيّ صوت تفضيلي وتحتسب اللائحة وحدها.
في حال اقترع الناخب للائحة وأدلى بصوت تفضيلي ضمن لائحة أخرى، أو ضمن لائحة عن دائرة صغرى أخرى غير الذي ينتمي إليها، فلا يُحتسب أي صوت تفضيلي وتحتسب اللائحة وحدها.
في حال لم يقترع الناخب لأي لائحة وأدلى بصوتٍ تفضيلي ضمن لائحة واحدة، تحتسب اللائحة والصوت التفضيلي.
في حال اقترع الناخب للائحة معينة وأعطى صوتاً تفضيلياً لمرشح فيها، كما أعطى صوتاً تفضيلياً ثانياً لمرشح على لائحة أخرى، عندها لا يحتسب أي صوت تفضيلي وتحتسب اللائحة فقط (هذه الفقرة الأخيرة هي بحسب تعميم خاص صادر عن وزار ة الداخلية في نيسان الماضي).


يتقدم الناخب من هيئة القلم ويبيّن لرئيسها أنه لا يحمل سوى ورقة اقتراع واحدة مختومة مطوية، فيتحقق رئيس القلم من ذلك، من دون أن يمس الورقة، ويأذن له بأن يضعها بيده في صندوق الاقتراع.
على رئيس القلم أن يتأكد من أن الناخب قد اختلى بنفسه في العازل، تحت طائلة منعه من الاقتراع. ويمنع على الناخب إشهار ورقة الاقتراع عند خروجه من العازل.
يثبت اقتراع الناخب بتوقيعه على لوائح الشطب وبوضع إشارة خاصة على إصبعه (حبر)... على أن تكون هذه الاشارة من النوع الذي لا يزول الا بعد 24 ساعة على الأقل، ويمنع أي ناخب يكون حاملاً هذه الاشارة على إصبعه من الاقتراع مجدداً.
تعدّ باطلة كل ورقة تشتمل على أيّ علامة إضافية، غير تلك المحددة، كما تعدّ باطلة كل ورقة اقتراع غير رسمية. وعلى رئيس القلم ضم الأوراق الباطلة إلى المحضر بعد أن توقّعها هيئة قلم الاقتراع وتذكر فيه الأسباب الداعية إلى الضم، على أن يحسم عددها من مجموع عدد المقترعين.
تعتبر الأوراق التي لم تتضمن أي اقتراع للائحة وللأصوات التفضيلية أوراقاً بيضاء، لكن تحتسب من ضمن عدد أصوات المقترعين المحتسبين.
لا يحق للناخب أن يضيف أو يشطب أيّ اسم على الورقة الرسمية تحت طائلة الإلغاء.
وضع ورقة الاقتراع في الظرف، ويخرج الناخب من خلف العازل لوضعها في صندوق شفاف، وعندها يوقّع إلى جانب اسمه على لوائح الشطب ويلوّن الإبهام بالمادة الملونة (الحبر الخاص)... بعدها، يعيد رئيس القلم للناخب بطاقة هويته أو جواز سفره.
لا يحقّ للناخب أن يضيف أو يشطب أيّ اسم على الورقة الرسمية تحت طائلة الإلغاء


يعتبر التصويت لاغياً: إذا كان الظرف يحوي علامة تعريف أو إساءة إلى اللائحة أو أيّ اسم من المرشحين. إذا لم يحمل الظرف الذي توضع فيه ورقة الاقتراع الختم الرسمي. إذا لم يكن الظرف يحمل توقيع رئيس القلم. إذا كانت ورقة الاقتراع تحمل أي علامة إضافية غير تلك المحددة سابقاً. كذلك يجب استخدام الأقلام الموضوعة خلف العازل حصراً لوضع الإشارات على أوراق الاقتراع، ولا يجوز استخدام أقلام أخرى تحت طائلة عدّ الصوت لاغياً.
لا يحق للناخب أن يوكل إلى أحد غيره ممارسة حق الاقتراع، لكن يحق لذوي الاحتياجات الخاصة الذي يحتاجون إلى من يساعدهم في الاقتراع أن يستعينوا بشخص آخر، ولو مِن بين الناخبين، لمعاونتهم، على أن يتأكد رئيس القلم من أنهم اختاروا بملء إرادتهم.
بما أنّ بعض من يحق لهم الاقتراع لم يعمدوا منذ سنوات إلى تجديد بطاقة الهوية، لا سيما لجهة إضافة الصورة على البطاقة أو تحديثها، فإنّه يُسمح لهم بالاقتراع بعد التأكد من أرقام بطاقاتهم المدونة في لائحة الشطب، كما يجب أن يكون في حوزة الناخب في هذه الحالة إخراج قيد جديد في حال عدم إدراج رقم بطاقة الهوية على لائحة الشطب (بحسب تعميم من وزير الداخلية صدر في نيسان الماضي).

مشهديّات انتخابيّة:
عند باب غرفة الاقتراع، سيكون من المرجّح وجود صف من الناخبين، الذين ينتظرون دورهم للاقتراع، مع وجود عناصر من قوى الأمن الداخلي ينظّمون عملية الدخول تبعاً لتعليمات رئيس القلم.
عند الباب سيتم التأكد من قبل عناصر قوى الأمن الداخلي من أن أصابع الناخبين غير مدموغة بالحبر، وأنهم يحملون بطاقات الهوية أو جوازات السفر اللبنانية الصالحة.
داخل الغرفة، سيرى الناخب هيئة القلم المؤلفة من رئيس القلم ومساعدين اثنين، ويكون أمامهم صندوق الاقتراع ولوائح الشطب.
سيكون رئيس القلم، وهو في عمله هذا يعتبر موظفاً حكومياً (عادة هو أستاذ تعليم رسمي)، أعلى سلطة داخل غرفة الاقتراع... ويشرف على سلامة الاقتراع وفق القانون، ولا يحق لعنصر قوى الأمن دخول القاعة إلا بأمر منه.
سيجد الناخب في الغرفة، في مقابل هيئة القلم، عدداً من مندوبي المرشحين والمراقبين، وكذلك مراسلين من وسائل الإعلام.
سيكون شكل العازل نصفيّاً، حيث يضع الناخبون الإشارات على ورقة الاقتراع، فيظهر الجزء الأعلى مِن جسد الناخب فيما لا تظهر يداه، وذلك عكس الدورات السابقة الذي كان يختفي الناخب تماماً خلف ستارة.
ليس على الناخب أن يشغل باله في مسألة انقطاع التيار الكهربائي داخل مركز الاقتراع، لأن كلّ مركز مزوّد بمولّد كهربائي ليعمل فوراً في حال حصول انقطاع للتيار عند التصويت (وكذلك أثناء عمليات فرز الأصوات ليلاً، على ما تؤكّد وزارة الداخليّة).