ابتداء من صباح يوم السبت في الخامس من أيار وحتى موعد إقفال صناديق الاقتراع، يوم الأحد في السادس من أيار، ستنصرف هيئة الاشراف على الانتخابات، بالتعاون مع «الخط الساخن» في وزارة الداخلية الى مراقبة التزام مؤسسات الإعلام على اختلافها بفترة الصمت الانتخابي التي تبدأ منتصف ليل الجمعة ـــ السبت وتستمر حتى موعد إقفال صناديق الاقتراع. ومن خلال شاشات تلفزة و«لابتوبات»، في مقرها في «أريسكو بالاس»، تعتزم هيئة الإشراف على الانتخابات مواكبة عمل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي وتغطيتها لليوم الانتخابي الطويل. وهي «لن تتردد في قطع بث أي برنامج أو طلب وقف نشر أي مادة مخالفة للقانون حتى ولو كان على الهواء مباشرةً»، كما يؤكد أحد أعضاء الهيئة لــ«الأخبار» ملوّحاً باتخاذ إجراءات جدية بحق المخالفين، قائلاً «هذه المرة ناويين نقارع».

وحول ما إذا كانت الهيئة تمتلك الإمكانيات التي تؤهلها القيام بدورها، قال عضو الهيئة «تم تزويد مكاتب الهيئة بشاشات تلفزة على عدد المحطات المحلية، وهناك فريق عمل مهمته مراقبة وتسجيل المخالفات. وبناءً عليه، سيتم اتخاذ الإجراءات بحق الوسيلة المخالفة والتي تصل إلى حد التغريم أو تحويلها الى محكمة المطبوعات أو وقف البرنامج المخالف فوراً».