تمكّن التيار الوطني الحر من اختراق حصن تيار المستقبل المنيع في عكار. الأحادية الحريرية سقطت مع تأمين اللائحة المدعومة من التيار الوطني الحر حاصلين (34430 صوتاً)، كرّسا نائبين جديدين، هما المرشح عن المقعد الأرثوذكسي أسعد درغام والمرشح عن المقعد العلوي مصطفى علي حسين.

لم تعد السماء زرقاء صافية في عكار بعد اليوم. وبالرغم من أن النتيجة لم تكن مفاجئة، إذ إن المستقبل كان يدرك أنه وفقاً للقانون النسبي لن يتمكن من تحقيق أكثر من خمسة مقاعد في أفضل الأحوال (حصلت لائحته على 76452 صوتاً)، إلا أن تشتت قوى الثامن من آذار وانفصالها في لائحتين، وعجز لائحة وجيه البعريني عن تأمين الحاصل (الذي تجاوز عتبة الـ19500 صوت) بتسجيلها 14449 صوتاً، ما أدى الى رفع حظوظ المستقبل. كما يوم أمس أجواء ضبابية ناتجة من كثافة الاقتراع في منطقة جرد القيطع معقل وليد البعريني، والتي هبّت عن بكرة أبيها لنصرة البعريني الابن الذي حقق الرقم القياسي الأعلى (20 ألفاً و426)، فيما نال والده 665 صوتاً.
مشهد جرد القيطع أنعش المستقبل وراح مندوبوه يشيعون أن النتيجة ستكون 7 نواب كما في دورتي 2005 و2009. وأسهم تعدد الأقلام الـ510 الموزعة على مختلف أرجاء المحافظة في تأخر اعلان النتائج الى يوم غد، بحسب ما أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق.
وبعد أخذ ورد وطعون وإعادة فرز الصناديق، تبين أن الفارق كبير جداً بين مرشح المقعد الأرثوذكسي أسعد درغام الذي نال 7435 صوتاً ومرشح المستقبل جان موسى (3689)، وما لبثت أرقام لائحة التيار أن سجّلت حاصلين، فانضم النائب السابق مصطفى علي حسين الى نادي الفائزين مجدداً (1353) بعد تفوّقه على نائب المستقبل خضر حبيب (561).

حصل حسن السلوم على النسبة الأعلى من أصوات علويي عكار


بات لتيار المستقبل شريك في عكار هو التيار الوطني الحر الذي حقق انتصاراً لافتاً، أدى الى تمثيله للمرة الأولى في هذه المنطقة. ومع إعلان فوز مرشح القوات اللبنانية وهبي قاطيشا، يكون المستقبل قد خسر ثلاثة مقاعد، إذ بات معلوماً أن المستقبل لا يعتبر نجاح القوات نجاحاً له، كما أن ماكينة قاطيشا كانت تعمل منفردة، وهي بعيدة كل البعد عن المستقبل، وقد تمكنت من تسجيل نجاح لافت بسبب قوة انضباطها وسرعتها في إعلان النتائج.
نجاح درغام يعدّ انتصاراً لافتاً، خصوصاً أن التيار الوطني الحر سجل رقما لافتاً في عكار وصل إلى 16158 صوتاً لمرشحَيه درغام (أرثوذوكسي) وجيمي جبور عن المقعد الماروني الذي تمكن من إثبات حضوره في البلدات المسيحية.

الناخب العلوي لم يتمثل
ضعف لائحة القرار لعكار أدت الى خسارة المرشح العلوي حسن السلوم الذي حصل على النسبة الأعلى من أصوات العلويين الموزعين على مختلف بلدات سهل عكار، وحصد 4245 صوتاً، الا أن عجز اللائحة عن تأمين الحاصل الانتخابي أدى الى فوز مرشح لائحة «عكار القوية» مصطفى علي حسين (1353 صوتاً) بعد تفوّقه على النائب خضر حبيب (561 صوتاً).