أعلنت لجنة تجار بعلبك رفضها ما كشفته «الأخبار»، الأسبوع الماضي، عن توجّه لدى بلدية بعلبك إلى إنشاء مبنى لمحافظة بعلبك ــــ الهرمل في أعالي تلال منطقة عمشكي، وندّدت بتفلت الوضع الأمني معلنة عن إضراب مفتوح بدءاً من اليوم وتسليم مفاتيح المؤسسات التجارية الى محافظ بعلبك ــــ الهرمل بشير خضر.

وتداعت فعاليات المدينة وجمعيات شبابية وأهلية أمس الى وقفة احتجاجية أمام مبنى سراي بعلبك رفضاً لإنشاء مبنى المحافظة في منطقة جردية على مسافة تزيد على خمسة كيلومترات من وسط المدينة واسواقها. وعلمت «الأخبار» انه أمام موجة الإعتراض الواسعة، ثمة توجه لدى البلدية للعودة عن قرارها، فيما لو توفر المكان البديل. وفي هذا السياق، نشر النائب المنتخب جميل السيد تغريدة عن اجتماعه الجمعة الماضي بالمحافظ خضر في حضور رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، وأعلن أنه تم الإتفاق على مراجعة قائد الجيش جوزيف عون للتنازل عن 10 دونمات من اجل تشييد مبنى المحافظة، آملاً من أبناء المدينة «عدم التصعيد». الموقع الذي تحدث عن السيد في تغريدته «أنسب من الجرود» بحسب أبناء بعلبك، لكونه قريباً من اسواق المدينة، ومخرجها لجهة عين بورضاي. وإذا ما تمت الموافقة من قبل قيادة الجيش على قطعة الارض، فإن ذلك يعتبر بوابة لحل المشكلة.