الذكرى الثالثة عشرة لاستشهاد القيادي الشيوعي التاريخي جورج حاوي، أحياها الحزب الشيوعي اللبناني في الساحة التي سقط فيها، والتي صارت تحمل اسمه في وطى المصيطبة، في حضور الأمين العام حنا غريب وحشد من الشيوعيين وعائلة الشهيد وممثلين عن أحزاب وقوى لبنانية وفلسطينية.

بعد النشيدين الوطني والشيوعي، «دقيقة تصفيق تحية للشهيدين حاوي وفرج الله الحلو وشهداء الحزب وجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية»، وإكليل زهر وضعه غريب وعائلة «أبو أنيس» على النصب التذكاري لحاوي.
قدمت المناسبة كاترين ضاهر، وتلتها نارا، كبرى بنات الشهيد جورج حاوي، فأكدت أن بيروت عاصمة المقاومة والعروبة «ليست حكراً لطائفة، وساحة الشهيد جورج حاوي تشهد على وطنيتها». وألقى حنا غريب كلمة قال فيها إن قضية حاوي «لن تضيع ودماءه لن تذهب هدراً»، داعياً إلى محاسبة المسؤولين اللبنانيين «الذين أحالوا قضيته الى محكمة الفراغ والمجهول الفاقدة للثقة، فمنعوا القضاء اللبناني من القيام بواجباته وعطّلوا وما زالوا يعطّلون حصولنا على هذا الحق، فاستمر المجرمون في الافلات من العقاب طيلة 13 سنة».
ودعا غريب «كل القوى المقاومة في المنطقة العربية إلى توحيد جهودها وطاقاتها لإسقاط الاندفاعة المتجددة لصفقة القرن، الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية التي يُعِدّ لتنفيذها اليوم كوشنير وابن سلمان».

غريب: كل القوى المقاومة مدعوة إلى توحيد جهودها لإسقاط صفقة القرن


وعرض غريب لعدد من العناوين التي تشكل تعبيراً متجدداً وواضحاً لأزمة النظام السياسي الطائفي، ورأى أن معالجتها «لا تتم إلا بتغييره، بوصفه مصدر الفساد السياسي وتسلل الضغط الخارجي، السياسي والاقتصادي والعسكري، لتمرير المشروع الأميركي الصهيوني الرجعي الذي يجب مقاومته مقاومة شاملة وبكل الوسائل المتاحة». واختتم الاحتفال بإضاءة شموع في ساحة جورج حاوي.
إلى ذلك، يقيم الحزب الشيوعي مهرجاناً مركزياً احتفالاً بيوم الشهيد الشيوعي عند الرابعة من عصر الأحد المقبل في قلعة شقيف أرنون، اضافة إلى وضع لوحة تذكارية في مكان موقعة «تلة برغز» تخليداً لشهدائها الأبطال، عند الساعة الخامسة من عصر غد السبت، على أن يستكمل النشاط بحفل سياسي وفني تحييه فرقة جفرا الفلسطينية، في ملعب اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في بلدة لبايا، الثامنة مساء غد السبت.