تقدّم نائب رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم ريمون سمعان من رئيس الاتحاد وأعضاء اللجنة التنفيذية باستقالته من منصبه. وتأتي هذه الاستقالة على خلفية التصويت في موسكو للملف الأميركي المشترك لاستضافة مونديال ٢٠٢٦، وذلك على حساب الملف المغربي. وكان سمعان ضمن الوفد الثلاثي الذي ضم إليه عضو اللجنة التنفيذية سمعان الدويهي والأمين العام جهاد الشحف، حيث كان من المتوقع التصويت للمغرب بعد قرار اتحادي في هذا الشأن وعقب توصية من وزارتي الخارجية والشباب والرياضة، ورجحت المصادر المتابعة أن يكون سمعان لعب دوراً أساسياً في التصويت للملف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، وحشدت له السعودية، على حساب الملف المغربي. وكان وزير الشباب والرياضة محمد فنيش قد طلب الاجتماع بالوفد ورئيس الاتحاد والأعضاء، طالباً إيضاحات وإجراءات بخصوص ما حصل، وهو إذ ترك الأمر للاتحاد فإنه على ما يبدو أن ضغوطاً كبيرة تأثر بها سمعان فقرر الاستقالة، في وقت تردد فيه قبلها أن الدويهي كان يتجه للقيام بهذه الخطوة كونه كان الشخص الذي قام بالتصويت إلكترونياً لمصلحة ملف الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، على حساب المغرب.

(الأخبار)