خلال مهرجان نُظّم في قلعة الشقيف، في بلدة أرنون في قضاء النبطية، أحيا الحزب الشيوعي اللبناني أمس، «يوم الشهيد الشيوعي»، وألقى الأمين العام للحزب حنا غريب كلمة أكدّ فيها المُضي قدماً في «بذل المزيد من التضحيات، دفاعاً عن لبنان في كلّ مرّة يحاول العدو الصهيوني تكرار اعتداءاته». لم ينسَ غريب التذكير بالشهداء المقاومين، ولا بفلسطين، فقال: «سنبقى نقاوم معاً لإسقاط المشروع الأميركي الصهيوني والملتحقين به من أنظمة عربية رجعية وخائنة، والهادف إلى فرض ما يُسمّى صفقة القرن، التي هي جزء لا يتجزأ من العدوان الإمبريالي الصهيوني الرجعي، الذي يُمعن منذ سنوات تدميراً بسوريا واليمن والعراق وليبيا، واعتداءً متكرراً ضد لبنان». كما أنّ الحزب الشيوعي «يتمسّك بالنضال دفاعاً عن القضية الوطنية، ومن أجل التغيير وإقامة دولة علمانية ديموقراطية مقاومة». وختم غريب بدعوة الشيوعيين، غير المُنظمين، «إلى العودة إلى ربوع الحزب وتعزيز وحدته والمشاركة في التحضير لمؤتمره الثاني عشر، الذي سيُعقد قبيل نهاية شهر نيسان 2019».

ويوم السبت، أحيا «الشيوعي» - البقاع الغربي والأوسط «يوم الشهيد الشيوعي»، عبر وضع لوحة تذكارية في موقعة «تلة برغز». ثم نُظّم مهرجان في ملعب اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني في بلدة لبايا.