أكد الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» جو كايسر، في تغريدة عبر «تويتر»، أنّ «الشركة قدّمت عرضاً للدولة اللبنانية، أثناء زيارة المستشارة أنجيلا ميركل للمساعدة في تطوير شبكة الكهرباء، وفريقنا جاهز لزيارة لبنان لتقييم ما هو أفضل لشعبه». أضاف: «لم نتلقّ جواباً من الحكومة بعد، لكن أبوابنا مفتوحة في أي وقت».

وعلّق وزير الطاقة سيزار أبي خليل، عبر حسابه على «تويتر» بالقول: «ترجمة بسيطة لمن خانته إنكليزيته: «عرضنا المساعدة»… لم ننكر الواقعة، بل نشرنا المحضر. «نرسل فريقنا لتقييم ما هو أفضل للشعب اللبناني»… أي ليس هنالك من عرض رسمي محدد بعد.
ثم عاد أبي خليل بعد ذلك، ليردّ مباشرة على كايسر، قائلاً: نتطلع قدماً للتعاون مع سيمنز بشأن تقييم احتياجاتنا. ووفقاً لذلك ربما، نتطلع إلى تلقي عرض رسمي.
وبعد ذلك، عاد أبي خليل وغرد، داعياً «سيمنز» وكل الشركات المؤهلة لترّقب إعلانات الوزارة بشأن المناقصتين المتعلقتين بإنشاء معملين في سلعاتا والزهراني.
وقال أبي خليل لـ«الأخبار» إن رئيس «سيمنز» كان قد عرض أن تساهم الشركة في تطوير الشبكة الذكية، إلا أن أبي خليل أوضح له أنه سبق أن لُزّمت هذه الأعمال لمقدمي الخدمات.
وكانت «الأخبار» قد أشارت إلى أن عرض شركة «سيمنز» كان قد اقتصر على تقديم مولدات بقدرة 40 ميغاواط، رفضها أبي خليل بسبب ارتفاع أسعارها.