طالب «التيار النقابي المستقل» بإعطاء أساتذة التعليم الثانوي، المتمرنين في كلية التربية في الجامعة اللبنانية، الدرجات الست الاستثنائية المنصوص عليها في قانون سلسلة الرتب والرواتب، وبمفعول رجعي من تاريخ نشر القانون في الجريدة الرسمية في 21/8/2017، باعتبارها حقاً مكتسباً لهم.

فالمتمرنون، كما قال التيار، دخلوا كلية التربية في 17/7/2017 برتبة أستاذ ثانوي متمرن على الدرجة 15، وبراتب 1525000ل.ل، وهم عينوا كموظفين تنطبق عليهم شروط الموظفين في الحقوق والواجبات، أي أن راتبهم عند التعيين في الملاك يقع على الدرجة 21 (1875000 ل.ل). ورأى التيار أنّ لا أساساً قانونياً لكل ما يقدم من صيغ إن لجهة إعطائهم 3 درجات فقط من 1/1/2018 عند التعيين، و3 درجات بعد صدور مرسوم التعيين، أو لجهة تصنيفهم فئات وإعطاء كل فئة مبلغاً مختلفاً عن الفئة الأخرى، مؤكداً أنّ ذلك يضر بوحدة التشريع ويفرق بين أساتذة الصف الواحد.
التيار صوّب، في بيان أصدره أمس، على «محاولات السلطة السياسية ضرب حقوق الثانويين المتمرنين، بعدما أطاحت بالموقع الوظيفي لأستاذ التعليم الثانوي الرسمي وبحقوق المتقاعدين». وشرح كيف يتطور راتب أستاذ التعليم الثانوي الجديد خلال السنوات الثلاث الأولى من دخول الملاك، مشدداً على أنّ المتمرنين يستحقون العشر درجات والنصف التي استعادها الاساتذة الثانويون بعد 12 سنة من انتزاعها بموجب قانون دمج التعويضات عام1997، وبالتالي يصبح راتبهم بعد سنتين من التعيين مليونين و910 آلاف ليرة. التيار أوضح أنّه ابتداءً من التعيين في ملاك التعليم الثانوي يستحق الأستاذ الثانوي درجة كل سنتين كتدرج عادي، موضحاً أنّ الأستاذ الذي سيأتي إلى الخدمة لاحقاً سيحرم من الدرجات الست الاستثنائية، ما سيضرب الموقع الوظيفي للأستاذ الثانوي. ودعا إلى الإسراع في إصدار مرسوم تعيين المتمرنين في ملاك التعليم الثانوي إحقاقًا للحقوق، ومن أجل انتظام العمل في التعليم الثانوي، وصرف رواتب المتمرنين المحتجزة منذ 3 أشهر في أسرع وقت، والعمل الجديّ لاستعادة الموقع الوظيفي للأستاذ الثانوي، وإعطاء الأساتذة المتقاعدين قبل نفاذ السلسلة حقهم كاملا مع الدرجات الست.