ستتيح وزارة التربية لأساتذة ومعلمين من 27 مدرسة وثانوية رسمية و5 مدارس تابعة لوكالة «الأونروا» الولوج إلى المنصة الرقمية eTwinning Plus Lebanon، بعد توقيع عقد بين الاتحاد الأوروبي والجمعية اللبنانية لتعزيز التعاون الجامعي (LAIC). المنصة ستسمح لنحو 64 معلماً تدرّبوا على تقنيات استخدامها بالمساهمة في مشاريع تربوية قد تكون عبارة عن تحميل (upload) شرح درس في الرياضيات أو العلوم أو اللغات يعتمد طرائق تدريس تفاعلية، أو عرض مقاربات جديدة أو متجددة في شرح الدروس وطريقة إيصال المعرفة والإفهام، وتدعيم الشرح بوسائل الإيضاح مثل الفيديو والانفوغراف والقرائن والدراسات والأبحاث أحياناً.

منسق مكتب «إيراسموس بلاس» في لبنان، عارف الصوفي، يشير إلى أنّ برنامج eTwinning Plus هو أحد مكونات «ايراسموس بلاس» (برنامج دعم التربية والتدريب والشباب والرياضية بين الجامعات الأوروبية والجامعات اللبنانية)، وهو البرنامج الأول الخاص بالتعليم العام ما قبل الجامعي، ويهدف إلى الحوار مع معلمين آخرين أو أساتذة في مناطق أخرى في دول الاتحاد الأوروبي والبلاد المجاورة المنضوية إلى المنصة مثل أرمينيا وأذربيجان وجورجيا ومولدوفا وتونس وأوكرانيا والأردن والآن لبنان - للتواصل والتعاون، وتطوير المشاريع، ومشاركة المعلومات والقدرات.

يسعى المشرفون على المشروع إلى وضع ضوابط للتواصل المفتوح


ويمكن إنجاز مشاريع مشتركة بين معلمين من دول مختلفة.
لكن هذا التواصل قد يكون مفتوحاً على كل الاحتمالات، بما في ذلك التطبيع الثقافي، وقد يقود إلى الغربة عن مجتمعنا وثقافتنا! يقول الصوفي إن فريق العمل الذي يتابع المشروع أخذ الإذن بوضع ضوابط أخلاقية واجتماعية وثقافية تتلاءم مع خصوصيتنا الثقافية ومعاييرنا الخاصة.
الصوفي يلفت إلى أنّ اختيار المدارس راعى البعد الجغرافي، أي إنها تغطي كل المحافظات والمناطق. ويوضح أن هذه النسخة من المشروع تنتهي في كانون الأول 2018، حيث إنّه لن يكون هناك متسع من الوقت لإنجاز مشاريع كثيرة، لكن في العام الدراسي المقبل 2019 ـ2020 سيتوسع البرنامج ليشمل عدداً أكبر من المدارس. يذكر أنّ eTwinning هي منصة رقمية تربوية للتواصل بين المعلمين داخل دول الاتحاد الأوروبي، فيما eTwinning plus هي للدول خارج الاتحاد.