سحب منظمو مؤتمر علم المناعة والأمراض السرطانية الذي ينهي أعماله، اليوم، في الجامعة اللبنانية اسم شركة «إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي)» من لائحة الراعين الرسميين للمؤتمر، بما يستتبع ذلك من إعادة الأموال إلى الشركة.

الإجراء أتى، كما يشرح عميد كلية العلوم بسام بدران، بعدما «لفتوا نظرنا من القصر الجمهوري (المؤتمر برعاية رئيس الجمهورية ميشال عون) إلى أن القوانين تحظر رعاية شركات التدخين للمؤتمرات الطبية». ومع أنّ بدران نفى أن يكون لديه علم مسبق بمثل هذه القوانين أو أنّه اطلع عليها سابقاً، إلاّ أنّه بدا فاقعاً أن ترعى «الريجي» مؤتمراً عن السرطان بالذات. وقد لاقى الأمر ردود فعل شاجبة في صفوف أهل الجامعة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.
وتنص الفقرة ب من المادة الثانية عشرة من قانون الحد من التدخين الرقم 174 الصادر في 29 آب 2011 على أنّه «يمنع وبأي شكل كان رعاية أي عمل من أي نوع كان كالأعمال الثقافية أو الرياضية أو التجارية».
يذكر أن شركات التبغ تخرق القانون منذ صدوره لا سيما في مجال حظر الترويج والإعلان إن لجهة وضع الملصقات في المراكز التجارية والمقاهي وبيع علب الدخان مباشرة للزبائن، أو استغلال بائعي القهوة على الرصيف وجعلهم يرتدون «جيليات» تروّج لسجائر معينة.