أصدر أمير جبل العرب في سوريا جهاد الأطرش، بياناً أعلن فيه التضامن مع رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب، متوجهاً بالتعزية إلى «أهالي بلدة الجاهلية وعائلة أبو دياب في لبنان وسوريا وفلسطين باستشهاد ابنها محمد أبو دياب».

وقال الأطرش في بيانه إن «المسّ بالوزير وهّاب هو مس بكل الوطنيين في لبنان وسوريا، والمؤامرة التي تحاك لزعزعة أمن الجبل هي استهداف جديد بعد فشل مشروع استهداف السويداء». وأسف الأطرش لما سمّاه «تآمر (النائب السابق) وليد جنبلاط على أبناء جلدته وتغطيته مؤامرة سياسية كادت تحدث فتنة، كما يعمل من سنوات على إحداث الفتن في السويداء وبين السويداء ودرعا». وأكد الأطرش أنه «لدينا ملء الثقة بسماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفخامة الرئيس ميشال عون على حماية أهلنا وأقاربنا في لبنان وعدم السماح للعابثين بدم أهلهم لأجل مصالح الزعامات من تحقيق مآربهم».