بعد أن أعلنت ليبيا عدم مشاركتها في القمة الاقتصادية التي سوف تعقد في بيروت الشهر الجاري، نظراً إلى التعرض لأعلام الدولة الليبية في بيروت من قبل مناصرين لحركة أمل، وجّه وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل رسالة إلى نظيره الليبي، عبّر خلالها عن أسفه لعدم المشاركة.

كما عبّر عن رفضه المطلق للأمور والأعمال التي طالت دولة ليبيا ومشاركتها، والتي لا تعبّر عن موقفه وموقف لبنان. وأكد باسيل الحرص على العلاقات بين البلدين وضرورة «وضعها على السكة الصحيحة من دون أن يتخلى لبنان إطلاقاً عن واجبه الوطني بمعرفة مصير سماحة الإمام المغيب موسى الصدر ورفيقيه وحل هذه المسألة التي عكرت العلاقات بين البلدين لأكثر من أربعة عقود». وسأل باسيل نظيره الليبي مجدداً تقديم كل ما يلزم من مساعدة لمعرفة مصير الصدر، مكرّراً أسفه لما حصل ومؤكّداً وجوب معالجته.