يختار الطلاب معهد العلوم التطبيقية والاقتصادية (CNAM) باعتباره صرحاً يمنح تعليماً عالياً نوعياً برسوم رمزية، يوفّر للفقراء ومتوسطي الدخل فرصة التعلّم بعد دوام العمل. لكن ذلك يكاد يتوقف مع الارتفاع التدريجي لرسوم المعهد، ما راكم أعباء على الطلاب الذين باتوا يتحمّلون جزءاً من عجزه المالي، ولا سيما بعد إقرار سلسلة الرتب والرواتب الجديدة للموظفين، من دون أن يترافق ذلك مع زيادة مساهمة الجامعة اللبنانية في ميزانيته.

وكان المعهد قد فرض، أخيراً، زيادة قدرها 10 آلاف ليرة على سعر الرصيد التعليمي (credit) في ما يسمى، في نظام المعهد، cycle B (مادتان من الفصل الثاني من السنة الثانية، ومواد السنة الثالثة ومواد الفصل الأول من السنة الرابعة)، إضافة إلى زيادة رسوم فتح ملف تسجيل الطالب 100 ألف ليرة لترتفع إلى 250 ألفاً. ويعني ذلك أنّ الزيادة قد تصل إلى 480 ألف ليرة إذا كانت مواد الطالب ضمن cycle B.
طلاب اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني وقطاع الشباب في الحزب الشيوعي اعترضوا في بيان أصدروه الجمعة الماضي على تراجع دعم الدولة للمعهد والزيادات المتكررة منذ سنوات، «فبعدما كانت الرسوم تبلغ عام 2003 نحو 500 ألف ليرة للفصل الواحد، أصبحت اليوم مليوناً و800 ألف ليرة كمعدل وسطي للفصل، وهو ارتفاع بنسبة 360% تقريباً، فيما لم ترتفع الأجور في المقابل أكثر من 40% خلال الفترة نفسها». وسأل الطلاب ما إذا كان المعهد يتجه ليشبه الجامعات الخاصة «التي يمكن أن تؤمن شروطاً أسهل للتعليم ووقتاً أقل للتخرج وبالكلفة نفسها». وأكد هؤلاء ضرورة الضغط لإجبار المسؤولين على تمويل المعهد منعاً لإغلاقه.

لم ترتفع مساهمة الجامعة اللبنانية بالتزامن مع زيادة الأعباء


من جهتها، لجنة الطلاب في المعهد المكونة من بعض القوى الحزبية، أعلنت أنها اتفقت مع الإدارة على تقسيم الزيادة إلى شهرين، تدفع الأولى في 6 آذار، والثانية في الأسبوع الأول من نيسان، ليتسنى للطلاب توفير المبلغ المطلوب. وأوضحت اللجنة أنّ السلسلة رتّبت على المعهد مستحقات جديدة، كما تكبّد مبالغ طائلة بسبب الانتقال الى زقاق البلاط وترتيب المبنى الجديد، بالتوازي مع تراجع عدد الطلاب. وتوافقت الأحزاب على طلب موعد من رئاسة الجامعة اللبنانية ووزارتَي التربية والمال للضغط من أجل رفع موازنة المعهد.
مدير المعهد الياس الهاشم رأى أنّ زيادة الرسوم «كانت خيارنا الوحيد، علماً بأنها لا تغطي سوى 1/6 من أعباء سلسلة الموظفين التي تبلغ قيمتها ملياراً و133 مليون ليرة»، مشيراً إلى أنه شرح الوضع بشفافية للجنة الطلابية التي اقتنعت بالإجراء، في انتظار رفع الميزانية.
ومعلوم أنّ CNAM أنشئ عام 1970 كمؤسسة يديرها مجلس إدارة تتمثّل فيه الجامعة اللبنانية، CNAM ـــ باريس، والجمعية اللبنانية للتعليم العلمي والتقني والاقتصادي. وللمعهد مراكز في: بيروت، نهر إبراهيم، بكفيا، طرابلس، بعلبك، شتورة وبعقلين.