25 يوماً مضت على إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية ولم تُدعَ رابطتهم إلى التفاوض على سلة المطالب بعد. كل اللقاءات والاتصالات التي نشطت في اليومين الأخيرين ركزت على عزل مطلب «إضافة خمس سنوات عند احتساب المعاش التقاعدي للأستاذ» عن «السلة» والتعهد بإقراره. أو هذا ما تعهد به وزير التربية أكرم شهيب وما عرضته النائبة بهية الحريري.

هذا العزل الذي رفضته الرابطة، ردّ عليه، أمس، رئيس هيئتها التنفيذية، يوسف ضاهر، خلال اليوم التضامني مع الجامعة بأن «الإضراب مستمر ما لم تتحقق المطالب سلة واحدة، وهي: عدم تهميش الجامعة الوطنية، زيادة موازنة الجامعة، عدم المساس بصندوق التعاضد، إعطاء ثلاث درجات للأساتذة، إضافة 5 سنوات عند احتساب المعاش التقاعدي، إقرار ملف التفرغ المتوازن وملف دخول الملاك». ضاهر راهن على الحركة الطلابية لإسقاط أي مخطط يمكن أن يُعد للجامعة بهدف وضعها على سكة الزوال وعدم السماح للتآمر على الجامعة الوطنية كما تآمروا على المدرسة الرسمية. وطمأن وفد «تكتل الطلاب والأندية المستقلة» وطلاب معهد العلوم الاجتماعية ــــ الفرع الأول الذين حضروا إلى مقر الرابطة متضامنين بأن «عامكم الدراسي سينتهي بسلام وسنعطيكم حقكم كاملاً ومن دون تكثيف، حتى لو اضطررنا الى أن نعمل في أشهر الصيف وخلال العطل. ولم يحصل في تاريخ الجامعة أن أعطينا استثناءات أو منحنا إفادات للطلاب بدلاً من الشهادات الجامعية».
وفيما تواصل أحزاب السلطة ممارسة الضغوط على مجالس فروع الطلاب غير المنتخبة كما حصل في الحدث والفنار وطرابلس، تتوقع مصادر جامعية أن يشتد الضغط على الرابطة في الأيام المقبلة. وكان الكلام الذي أشيع أن وزير الخارجية جبران باسيل قاله في أحد اللقاءات في البقاع الغربي لجهة أنّه «لو كان وزيراً للتربية لكان عرف كيف يربي أساتذة الجامعة المضربين» قد أثار غضب الأساتذة، ما استدعى رداً من المكتب التربوي للتيار الوطني الحر الذي وصفه بـ«التشويه المتعمد والتحريف المفضوح».
ما عدا المشاركة الفردية لبعض الأساتذة الثانويين والمعلمين والمتقاعدين، كانت لافتة مقاطعة روابط هيئة التنسيق النقابية لليوم التضامني مع الجامعة اللبنانية، في إشارة إلى أنّ السلطة السياسية نجحت في استفراد الأساتذة والموظفين، كل منهم على حدة، وتمزيقهم إلى قطاعات يسهل احتواؤها، فاستبدل كل قطاع المطالب الجامعة لكل العمال والموظفين بمطالبه الخاصة والمباشرة التي لا تعني القطاع الآخر.

السلطة السياسية نجحت في استفراد الأساتذة والموظفين، كل منهم على حدة

فبعض الأساتذة الثانويين يعيبون اليوم على أساتذة الجامعة اللبنانية أنهم خرجوا من هيئة التنسيق النقابية عندما نالوا سلسلة الرتب والرواتب الخاصة بهم في عام 2012، وبعض أساتذة الجامعة يرفضون أن يطالب الأساتذة الثانويون بردم الهوة وتقليص الفارق معهم. أو هذا ما تهامس به بعض الأساتذة حين حضر الأمين العام للحزب الشيوعي حنا غريب متضامناً.
إلا أن غريب قال: «إننا جنود في معركة الجامعة اللبنانية التي لولاها لم نتلقّ المعرفة والفكر والعمل النقابي»، داعياً إلى أن يكون هذا الصرح الصخرة الذي تتحطم عليها كل المخططات والمؤامرات للحفاظ على خط نقابي مستقل في وجه السلطة الفاسدة».
ومن المتضامنين وفود من الحزب التقدمي الاشتراكي، وحزب الكتائب، والتنظيم الشعبي الناصري، ومنظمة العمل الشيوعي، وحركة «مواطنون ومواطنات في دولة»، و«بيروت مدينتي» والجمعية اللبنانية لديموقراطية الانتخابات وأساتذة في الجامعة الأميركية في بيروت.