فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على 3 لبنانيين، بتهمة «تورطهم بشكل مباشر وغير مباشر في تمويل حزب الله من خلال غسل أموال».

وقالت الوزارة في بيان صدر اليوم الجمعة، إن العقوبات استهدفت «ناظم سعيد أحمد، المقيم في لبنان، وصالح عاصي، الذي يتّخذ من جمهورية الكونغو الديمقراطية مقراً له، فضلاً عن المحاسب المقيم في لبنان طوني صعب».
وذكرت الوزارة أن كلاً من أحمد وعاصي، «يديران شركات بملايين الدولارات متورطة في نشاط اقتصادي غير مشروع يعطي الأولوية للمصالح الاقتصادية للجماعة الإرهابية وأنشطتها الخبيثة على مصالح الشعب اللبناني»، وفق البيان.
كذلك، أشارت إلى أنه تمَّ إدراج طوني على «قائمة العقوبات الأميركية بتهمة تقديمه الدعم لصالح عاصي».
ونقل البيان عن وزير الخزانة ستيفن منوشين قوله: «يواصل حزب الله استخدام الشركات التي تبدو شرعية، كشركات واجهة لجمع الأموال وتبييضها في دول مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث يمكنها استخدام الرشوة والعلاقات السياسية لتأمين الوصول غير العادل إلى الأسواق والتهرب من الضرائب».