ناشد طلاب "الماستر 2" في كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية، بأقسامه المختلفة، وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب، إلغاء الامتحانات النهائية ومساواتهم بطلاب الشهادتين المتوسطة والثانوية.

وفي رسالة مكتوبة، وجّهوها إلى الوزير المجذوب، طالب الطلاب بإلغاء الامتحانات التي حدد موعدها "في منتصف حزيران المقبل، في حين أن التعبئة العامة لن ترفع، على الأقلّ، حتى 8 حزيران"، معتبرين أنّهم عانوا "خلال الأشهر الثلاثة الماضية من مصاعب حياتية، ومن مخاطر صحيّة، ومن حجر منزليّ، ومن مصاعب اقتصادية ومالية، ولا يزالون يعانون، ولم تكن الظروف مؤاتية لهم للدراسة".
وتابعوا القول إن "قاعات التدريس شديدة الضيق في مبنى العمادة حيث صفوف الماستر 2، والإدارة قرّرت تحديد موعد إجراء الامتحانات النهائية في منتصف حزيران، أي بعد أسبوعين، من دون أيّ مراجعة مكثّفة، ومن دون مراعاة مشاكلنا الكثيرة، حيث إنّنا لسنا طلاباً في رعاية أهالينا، بل معظمنا لديه مسؤوليات عائلية ومهنية ومالية، وهموم مضاعفة".
ولفتوا إلى أن "الطلاب انقطعوا عن الدراسة لأكثر من ثلاثة أشهر. كما أن عدداً منهم يقيمون خارج لبنان، ويستحيل عليهم العودة إلى الوطن في الوقت المناسب لإجراء الامتحانات النهائية، بسبب إقفال المطارات حول العالم".
كذلك، اعتبر الطلاب في رسالتهم أن لديهم عذراً كافياً لعدم حضور الامتحانات "هو قرار وزير الداخلية المفرد والمزدوج للسيارات"، الأمر الذي "يصعّب وصول بعضنا إلى قاعات الامتحان، إن في سياراتهم أو في النقل العام، الذي لا يزال خطيراً بسبب انتشار فيروس كورونا".
وختموا بالقول: “أجرينا امتحانات فصلية، وقدّمنا الفروض كاملةً، وعلاماتها تشكّل 40% من العلامة النهائية (...) نطالب بإعفائنا من الامتحانات النهائية، واستبدالها بعلامات الامتحان النصفي، وعلامات الأبحاث الكثيرة التي قمنا بها خلال الأشهر الأخيرة، وذلك كي يتسنّى لنا إعداد رسائل الماستر في أجواء بعيدة عن الضغوط التي نتعرّض لها".