فاز فيلم «فتوى» للمخرج التونسي محمود بن محمود بجائزة التانيت الذهبي لمسابقة الأفلام الروائية الطويلة في الدورة التاسعة والعشرين من مهرجان «أيام قرطاج السينمائية» الذي اختتمت فعالياته أمس السبت ضمن احتفال أقيم في مدينة الثقافة، بحضور وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وعدد من الفنانين وصنّاع السينما العرب والأجانب.

الفيلم إنتاج تونسي ــ بلجيكي مشترك ومن بطولة أحمد الحفيان وغالية بن علي وسارة الحناشي ورمزي عزيز ومحمد ساسي غربال، يتناول قصة تونسي يقيم في فرنسا ويعود إلى بلده لحضور جنازة ابنه الذي توفي في حادث دراجة نارية، لكنه يكتشف أنّ الابن المتوفي كان ينشط في خلية متشدّدة، فيسعى لمعرفة كيف اتخذ انجله هذا المنحى. عقب تسلّمه الجائزة، قال بن محمود: «السينما ككل الإنتاجات الثقافية تلعب دورها لتفتح عيون الشباب وتقيهم من الانحرافات الإجرامية الدامية التي استهدفت بلادنا... وأهدي الجائزة للمساهمين في الفيلم من جهاز تقني وممثلين ومنتجين».

الفيلم المصري «يوم الدين» للمخرج أبو بكر شوقي، نال جائزة التانيت الفضي. العمل الذي اختارته المحروسة لتمثيلها في أوسكار 2019، يتتبع قصّة رجل في منتصف العمر يُدعى «بشاي»، ترعرع داخل مُستعمرة للمصابين بالجُذام. وبعد وفاة زوجته المصابة هي اﻷخرى بالمرض نفسه، يغادر مكان إقامته وينطلق برفقة صديقه النوبي «أوباما» وحماره في رحلة عبر أنحاء مصر في محاولة لمعاودة الاتصال بعائلته بهدف الوصول إلى قريته في محافظة قنا.

أيمن زيدان في مشهد من «مسافرو الحرب»

أما التانيت البرونزي، فذهب للفيلم السوري «مسافرو الحرب» (بطولة أيمن زيدان وحسين عباس ولجين إسماعيل....) للمخرج جود سعيد. في هذا الشريط، نحن أمام مجموعة سوريين يلهثون وراء أحلامهم المشتهاة، صانعين الفرح والحب في أتون الحرب. ونوّهت لجنة التحكيم بفيلمي «صوفيا» (إخراج مريم بن مبارك) من المغرب و«ماكيلا» (إخراج لماشيري اكوا باهانغو) من الكونغو.
وفاز بجائزة أفضل ممثل التونسي أحمد الحفيان عن دوره في «فتوى»، فيما فازت الكينية سامنتا موكاسيا بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «رفيقي» الذي حاز بدوره جائزة أفضل موسيقى. جائزة أفضل تصوير كانت من نصيب «مسافرو الحرب». علماً بأنّ الأخير حصد أيضاً جائزة الجمهور، وجائزة «الإتحاد الدولي للنقاد السينمائيين» (Fipresci) ضمن احتفال توزيع الجوائز الموازية للمهرجان. كما فاز بجائزة أفضل سيناريو الفيلم الكيني «سوبا مودو».

في مسابقة الأفلام الروائية القصيرة، فاز بالتانيت الذهبي الفيلم التونسي «إخوان» للمخرجة مريم جوبار، فيما ذهب التانيت الفضي لفيلم «بيت لالو» (إخراج كلي كالي) من بنين، في الوقت الذي حاز فيه الفيلم التونسي «استرا» للمخرجة نضال قيقة التانيت البرونزي. في هذا السياق، نوّهت لجنة التحكيم بالفيلم التونسي «بائع الزهور» للمخرج شامخ بوسلامة.
على صعيد الأفلام الوثائقية الطويلة، فاز بالتانيت الذهبي الفيلم المصري «أمل» للمخرج محمد صيام، وبالتانيت الفضي الفيلم المصري «تأتون من بعيد» للمخرجة أمل رمسيس، وبالتانيت البرونزي الفيلم اللبناني «رحلة الصعود إلى المرئي» للمخرج غسان حلواني.
بالنسبة للأفلام الوثائقية القصيرة، توزّعت الجوائز على الشكل التالي: حصد التانيت الذهبي الفيلم اللبناني «أصداء» للمخرج نيكولا خوري، والتانيت الفضي الفيلم الفلسطيني «وقعت على العريضة» للمخرج مهدي فليفل، وبالتانيت البرونزي الفيلم السنغالي «كيدوجو» للمخرج مامادو خوما جييه.