بعد مرور 15 يوماً فقط من نشرها، أصبحت مذكرات السيّدة الأميركية الأولى السابقة، ميشيل أوباما، أكثر الكتب مبيعاً في الولايات المتحدة هذا العام، بعدما باعت أكثر من مليوني نسخة في الولايات المتحدة وكندا بحسب آخر البيانات التي كشفت عنها دار نشر «بنغوين راندوم هاوس» أوّل من أمس الجمعة.

بحسب «هيئة الإذاعة البريطانية»، يقول الناشر إن كتاب BECOMING الذي صدر في 13 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي هو أيضاً من الكتب الأكثر مبيعاً في العديد من البلدان الأخرى، من بينها أستراليا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وكوريا، وجنوب إفريقيا.
يلقي العمل الضوء على الحياة الشخصية لعائلة أوباما قبل وبعد وخلال وجودها في البيت الأبيض، وعلى ميشيل كأوّل سيّدة أولى أميركية من أصول إفريقية، وعلى باراك كأوّل رئيس أميركي من أصل إفريقي. كما تكشف أوباما في مذكراتها عن الصعوبات التي عاشتها مع زوجها في بداية زواجهما، لاسيّما الإجهاض إلى أن اختارت التلقيح الاصطناعي لتُنجب بعدها «ماليا» و«ساشا». وانتقدت ميشيل أوباما كذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤكدة أنّه «لن أغفر له أبداً لأنّه عرّض سلامة عائلتي للخطر بسبب تبنيه لمقولة أنّ زوجها لم يولد في الولايات المتحدة أي ليس رئيسياً شرعياً للبلاد».