ينظّم «المركز الثقافي البرازيلي» في لبنان أمسيات موسيقية دورية تطال إجمالاً الموسيقى الكلاسيكية الغربية والموسيقى الشعبية البرازيلية كالبوسا نوفا والسامبا. مساء الثلاثاء المقبل الموعد كلاسيكي والتركيبة ثنائية، أما الضيفان فمن ألمانيا، وهما ألكزندرا بنتس (ميتزو سوبرانو) وصامويل كلمكه (غيتار). الأولى مغنية أوبرا درست الغناء والتمثيل وشاركت في عدة أعمال أوبرالية ومسرحيات غنائية شعبية، أما الثاني فقد بدأ بدراسة الغيتار وهو في الرابعة من عمره، وحصد لاحقاً العديد من الجوائز وشهادات التقدير وشارك في مهرجانات أوروبية وعالمية. في الإعلان الذي وزّعه «المركز الثقافي البرازيلي»، هناك إشارة عامّة إلى برنامج الأمسية المرتقبة وهي أن الثنائي سيؤدّي أعمالاً من ريبرتوار باخ وموزار وآخرين. في الواقع، وفي ما خصّ باخ وموزار، لا أعمال في ريبرتوار الرجلَين تجمع الغناء والغيتار. موزار كتب أوبريات كاملة أو أعمال غنائية مستقلة تكون فيها المرافقة، عموماً، إما أوركسترالية إما للبيانو المنفرِد. أما باخ فلم يترك لا أوبرا ولا أغنيات مستقلة، بل أعمالاً غنائية (تشمل الغناء المنفرد والثنائيات والثلاثيات الغنائية أو الغناء الجماعي…) وهي بمعظمها دينية، إذا استثنينا بضعة أعمال إنشادية من فئة الـ«كانتاتا» ذات الموضوع الدنيوي (مثل «كانتاتا القهوة» و«كانتاتا المزارعين» و«كانتاتا الصيد» وغيرها). بالنسبة إلى المؤلف النمساوي، الأرجح أن البرنامج سيحوي مقتطفات شهيرة من أوبراياته وأعمالاً غنائية مستقلة، تم إعدادها بالحالتين (مرافقة الغيتار). أما احتمالات المؤلف الألماني فتبدو أكثر غموضاً، إذ أي شيء مطروح وممكن، والاحتمالات كثيرة، يبقى أكثرها ترجيحاً مقتطفات من الكانتاتات غير الدينية (المذكورة آنفاً) مع إعداد لناحية المرافقة طبعاً. أما «الآخرون»، فسنكتشفهم معاً في الأمسية، وقد يكونون من عالم الكلاسيك أو من رموز الجاز أو ربّما أسماء معاصرة تنتمي إلى أنماط شعبية غربية.


أمسية لألكزندرا بنتس (ميتزو سوبرانو) وصامويل كلمكه (غيتار) في «المركز الثقافي البرازيلي» (الأشرفية). الساعة السابعة من مساء الثلاثاء المقبل. للاستعلام: 322905-01