أعلنت دار «جوليانز» للمزادات أنّ ثوباً ارتدته النجمة إليزابيث تايلور (1932 ــ 2011) في احتفال توزيع جوائز الأوسكار في عام 1974 وأكثر من 1200 قطعة من حياة الممثلة الراحلة ستعرض للبيع في مزاد في أوائل كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

وأضافت الدار في بيان أصدرته أوّل من أمس الأربعاء أنّه من المتوقع بيع الثوب الأزرق الفاتح المصنوع من الشيفون وصممته إديث هيد، مقابل ما يراوح بين أربعة وستة آلاف دولار أميركي.
سيعرض في المزاد أيضاً حزام من الفضة الخالصة مطلي بالذهب من إنتاج شركة «كارتييه»، طلبت تايلور نقش اسم والدتها عليه. وقال دارين جوليان، الرئيس والمدير التنفيذي للدار جوليان، إنّه يتوقع بيع الحزام بأكثر من 40 ألف دولار.
وسينظم المزاد بين السادس والثامن من كانون الأول في بيفرلي هيلز في كاليفورنيا، على أن يشمل أيضاً حلياً وشعراً مستعاراً وأعمالاً فنية ومقتنيات من منزل تايلور. في هذا السياق، قال جوليان إنّه يتوقع أيضاً عرض أعمال فنية قد تباع مقابل ما يصل إلى 60 ألف دولار.
جسّدت النجمة الراحلة سحر العصر الذهبي لهوليوود بحبها للألماس وعينيها البنفسجيتين وحياتها العاطفية الصاخبة التي شهدت ثماني زيجات بينها مرتان من الممثل البريطاني ريتشارد بيرتون. وخلال حياتها المهنية التي امتدت لسبعة عقود، حققت الممثلة التي تحمل الجنسيتين البريطانية والأميركية الشهرة للمرة الأولى في فيلم «ناشيونال فيلفيت» في عام 1944 عندما كان عمرها 12 عاماً ورُشّحت خمس مرات للأوسكار.
كما أنّها فازت مرّتين بجائزة أفضل ممثلة عن دورَيْها في فيلم «باترفيلد 8» في عام 1960، وفيلم «من يخاف فرجينيا وولف؟» (Who's Afraid of Virginia Woolf?) في عام 1966.