بعد عرض الجزء الثامن والأخير من سلسلة الفانتازيا الشهيرة «صراع العروش» ثارت ضجّة كبيرة ودعوات ألكترونية تطالب بإعادة إنجاز هذا الموسم اعتراضاً على المسار الذي أخذته الأحداث.

لكن من الواضح أنّ كلّ الدعوات ذهبت سدى، إذ أكد مدير البرمجة في شبكة HBO المنتجة والعارضة للعمل، كيسي بلويز، أنّه لم يكن هناك أي اعتبار جدي لإعادة صياغة القصة التي وصفها بعض المشاهدين والنقاد بأنّها مخيبة للآمال.
مع العلم بأنّ عريضة عبر موقع change.org مطالبة بذلك جذبت أكثر من 1.6 مليون توقيع.
ونقلت صحيفة الـ «غارديان» البريطانية عن بلويز قوله إنّ هناك بعض الجوانب السلبية لوجود مسلسل ذائع الصيت إلى هذه الدرجة كـ Game of Thrones، من بينها أن المشاهدين لديهم آراء حادّة لما يمكن أن يكون نتيجة مرضية.
خلال اجتماع نقاد التلفزيون، شدد بلويز على أنّه يقدّر شغف الناس بهذه الملحمة التلفزيونية المستندة إلى روايات جورج آر. أر. مارتين (أغنية الجليد والنار). لذلك، تعمل HBO حالياً على إبقاء حماسة الناس مشتعلة مع بدء التحضيرات لأجزاء جديدة من «صراع العروش» بقصص مختلفة. في هذا السياق أوضح كيسي بلويز أنّ الحلقة الأولى من العمل الجديد الذي تدور أحداثه قبل آلاف السنين من النسخة الأصلية وتشارك في بطولة نعومي واتس «صوّرت بالفعل في أيرلندا».
وردا على سؤال حول ما إذا كان رد الفعل السلبي على النهاية السابقة ستؤثّر على أحداث الجزء المنتظر، أجاب بلويز: «كلا... إطلاقاً».
تجدر الإشارة إلى أنّ الناخبين الذين يلعبون دوراً في ترشيحات «إيمي» لم يبالوا بكلّ الضجة المثارة إذ حصل Game of Thrones على 32 ترشيحاً للجوائز التي ستوزّع في 15 أيلول (سبتمبر) 2019، فضلاً عن أرقام المشاهدات القياسية التي حققها، حيث أصبحت الحلقة الأخيرة «الأكثر مشاهدة في تاريخ HBO».