للأسبوع الثاني على التوالي، احتفظت النسخة الجديدة من فيلم «الأسد الملك» (إخراج جون فافرو) بصدارة إيرادات السينما في أميركا الشمالية، محققةً 75.5 مليون دولار أميركي. الشريط الذي يعدّ من كلاسيكيات «ديزني» على صعيد الرسوم المتحركة وأبصر النور للمرّة الأولى في عام 1994، لا يزال يحظى بإقبال جماهيري على الرغم من إخفاقه في إعجاب شريحة واسعة من النقاد.

أما أحدث أفلام السينمائي الأميركي كوينتن تارانتينو «كان ياما كان في هوليوود»، فحلّ في المرتبة الثانية مع 40.4 مليون دولار. الشريط من بطولة ليوناردو دي كابريو وبراد بيت وآل باتشينو ومارغو روبي...
أما فيلم الحركة والمغامرات «الرجل العنكبوت: بعيداً عن الوطن»، فتراجع من المركز الثاني إلى الثالث هذا الأسبوع بإيرادات بلغت 12.2 مليون دولار. الشريط من بطولة توم هولاند وجيك غيلنهال وماريسا تومي وزيندايا ومن إخراج جون واتس.
التراجع كان أيضاً من نصيب الجزء الرابع من فيلم الرسوم المتحركة «حكاية لعبة» (إخراج جوش كولي) الذي حلّ رابعاً بعدما حصد الأسبوع الماضي المركز الثالث، محققاً إيرادات بلغت 9.9 مليون دولار.
وكذلك الأمر بالنسبة إلى فيلم الرعب Crowl (إخراج ألكسندر أجا) الذي تراجع من المركز الرابع إلى الخامس مسجلا إيرادات بلغت أربعة ملايين دولار.