في دورته السادسة، اتخذ مهرجان «نحنا والقمر والجيران» في 2019 انعطافةً جديّة مع تمدّده إلى مناطق لبنانية عدّة. البداية في 18 آب (أغسطس) الحالي كانت من طرابلس، قبل الانتقال إلى الهرمل (18/8)، فيما ستكون المحطة المقبلة في حمّانا بين 23 و25 آب، قبل الختام في صيدا في 29 من الشهر نفسه. المهرجان الذي اشتهر ضمن نطاق المدينة منذ انطلاقته عام 2011 على درج «الفوندوم» (مار مخايل)، سعى منذ البداية إلى الوصول لكلّ الناس والفئات الاجتماعية والعمريّة. ضمن هذا الهاجس، يشكّل الانتشار المناطقي هذه السنة فرصة للتعرّف إلى عشرات الفنانين/ات من لبنان والعالم الذين اجتمعوا للمشاركة في هذه الفعالية. ضمن برنامج الدورة الحالية، ما يزيد على 20 عرضاً تتوزع على المسرح والرقص والسيرك والدمى والحكواتي، وصولاً إلى الموسيقى والغناء والأفلام والفنون البصريّة وغيرها. ينطلق برنامج حمّانا عند السابعة إلا ربعاً مساء اليوم مع المصوّرة اللبنانية إلسي حدّاد التي تقدّم عرضاً يجمع بين الفوتوغرافيا والصوت بعنوان «فسحة مستهدفة ــ عن الحياة ما بعد السجن»، سيتمكن الجمهور من مشاهدته في اليوم التالي مع بدء البرنامج عند السادسة إلا ربعاً مساءً. ومن ضمن محطات الليلة، هناك الرواية الشفهية «جتّة وجتّتين وجِتت» التي سيستمع إليها الجمهور غداً أيضاً بصوت يونان مالك. أما مجموعة «كهربا» المنظّمة للمهرجان، فلها حصة مع عرض الدمى «فواصل حالمة» (س: 19:30 و21:30)، ليتجدد الموعد معها في اليوم التالي (س: 19:30 و21:00). مسرح الشارع حاضر في عرض «بهلوان الحبل» لبيار ديو اليوم (22:15) وغداً (20:30)، بالإضافة إلى «كلمات تقرأ» لـ «كلمات للنشر» المتخصصة بكتب الأطفال، وهو عبارة عن قراءة ومعرض (اليوم س: 18:45 و19:45، وغداً س: 17:45 و19:30 و21:00). الفنانة الفلسطينية أمل كعوش ستحيي أمسية موسيقية ــ غنائية بعنوان «قرّرنا الآتي» (21:20)، فيما يحجز السيرك المعاصر مكاناً له من خلال «انتبه عَحالَك» لمارك أوسرتهوف (اليوم س: 20:00، وغداً س: 21:15). وتعرض ريما مارون مقتطفين من مشروع فيديو بعنوان «لا تأسِرونا» الذي تُسائل فيه منظور المشاهد للصورة (اليوم س: 18:45، وغداً س: 17:45). فاليري كاشار وشانتال مياك تجتمعان في «قصة البيضة و...» لترويا مساء غدٍ (س: 18:30) قصة موسيقية بالعربية والبرتغالية، قبل أن يحين موعد مسرحية «إش لي بدِش!» لفريق «العمل للأمل» (س: 18:30)، ثم تطل حنان الحاج علي في عرضها المونودرامي الشهير «جوغينغ» (س: 19:00). في سياق جولته العربية والعالمية، يختتم الموسيقي اللبناني طارق يمني (بيانو) أنشطته اللبنانية بعد غد الأحد بأمسية «جاز أفرو عربي» (س: 20:30) بمشاركة مارك أبو الحسن (باص) وفؤاد عفرا (درامز). بعد حمّانا، ينتقل «نحنا والقمر والجيران» إلى مسرح وسينما «إشبيلية» في صيدا، وفي جعبته سلسلة من المواعيد من بينها «كان في عصفور عالشجرة» لمجموعة «كهربا» (س: 18:00)، وأمسية موسيقية لشذى اليمن (س: 21:00) التي تختتم فعاليات المهرجان.


* «نحنا والقمر والجيران»: من 23 إلى 25 آب في «بيت الفنان ــ حمّانا» (جبل لبنان)، وفي 29 آب في مسرح وسينما «إشبيلية» (صيدا ــ جنوب لبنان). الدخول مجاني. للاستعلام: 76/907348 أو [email protected]