أمس الخميس، افتتحت «مهرجانات صيدا الدولية» دورتها الرابعة بتحية فنية إلى وردة في أمسية أحيتها الفنانة اللبنانية سارة الهاني. الأخيرة قدّمت أمام جمهور عريض اجتمع على على الواجهة البحرية لـ «مدينة رفيق الحريري الرياضية» عند المدخل الشمالي لـ «بوّابة الجنوب». باقة من روائع الفنانة الجزائرية الراحلة، شكّلت تكريماً لإرث ومسيرة قامة فنية كبيرة. هكذا، أعلنت هذه الحفلة الانطلاقة الرسمية للحدث الذي تنظّمه «اللجنة الوطنية لمهرجانات صيدا الدولية» برعاية وزارة السياحة وبالتعاون مع وزارة الثقافة وبلدية صيدا.

بمشاركة فرقة موسيقية قادها المايسترو مازن زويدي، أدّت الهاني أعمالاً راسخة في ذاكرة الناس، من بينها: «في يوم وليلة» و«أكدب عليك»و«طب وأنا مالي» و«بتونّس بيك» و«خليك هنا خليك» و «أوقاتي بتحلو» و«معندكش فكرة» و«العيون السود» و«لولا الملامة» وغيرها.
بعد أغنيتها الأولى، خاطبت الهاني الجمهور بكلمات عبّرت فيها عن سعادتها بإحياء حفلتها الغنائية الأولى ضمن «مهرجانات صيدا»، وقالت: «سعيدة جداً بأنّني اليوم أغنّي في مدينة عريقة ولي الشرف أن أغنّي في مهرجان دولي كبير وقف على مسرحه كبار الفنانين العرب والعالميين... فرحتي كبيرة ولا توصف».
من جهته، قال مدير عام وزارة الثقافة علي الصمد: «مرة جديدة تثبت صيدا إنّها تحتل موقعاً كبيراً على الخارطة السياحية والثقافية في لبنان. وأنا اليوم سعيد جداً بوجودي في صيدا..».
الليلة، سيكون الموعد مع النجم اللبناني وائل كفوري، قبل أن يحين بعد غدٍ الأحد موعد سهرة صيفية بامتياز تجمع دي. جاي «رودج» والمغنية اللبنانية الشابة «عزيزة» وألبير بوياجيان.
تجدر الإشارة إلى أنّه كالعادة يرافق ليالي المهرجان معرض للمأكولات والمنتجات التراثية، تشارك فيه جمعيات ومطاعم من صيدا وخارجها.