توفي الكاتب والناقد المسرحي المصري أحمد سخسوخ، أمس الإثنين عن عمر ناهز 72 عاماً بعد أزمة صحية قصيرة.

قالت وزارة الثقافة المصرية في بيان إنّ «ميدان النقد المسرحي المصري والعربي فقد أحد فرسانه»، مضيفاً أنّ الراحل «ترك إرثاً ثميناً في فن المسرح والدراما سيبقى خالدا في تاريخ هذا المجال».
وُلد سخسوخ عام 1947 وتخرّج من «المعهد العالي للفنون المسرحية» (قسم الدراما والنقد المسرحي) عام 1975، ثم استكمل دراسته في «معهد العلوم المسرحية» في «جامعة فيينا».
شغل العديد من المناصب، منها رئيس قسم الدراما والنقد، ووكيلاً ثم عميداً لـ «المعهد العالي للفنون المسرحية» في «أكاديمية الفنون».
حصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1989، وجائزة الدولة للتفوق في الآداب عام 2008، وجائزة التميّز في النقد المسرحي من «اتحاد كتاب مصر».
أصدر عشرات المؤلفات والدراسات الأكاديمية والنقدية التي تُرجم بعضها إلى لغات أجنبية، نذكر منها: «المسرح المصري في مفترق الطرق»، و«توفيق الحكيم مفكراً ومنظراً مسرحياً»، و«تجارب شكسبيرية في عالمنا المعاصر»، و«نجيب الريحاني من عصر الازدهار إلى انسداد شرايين الكوميديا».