سلسلة غير معروفة من لوحات آندي وارهول (1928 ــ 1987) التي صوّر فيها نساء متحوّلات جنسياً، ستكون جزءاً من معرض كبير يحتضنه «تيت مودن» بين 12 آذار (مارس) و6 أيلول (سبتمبر) 2020، ويشمل أكثر من 100 قطعة تحمل توقيع رائد فن البوب الأميركي أو تعود إليه.

الغاليري اللندنية أعلنت أخيراً أنّها المرّة الأولى التي ستعرض فيها أعمالاً لوارهول منذ 20 عاماً، على أن يساهم الحدث في اكتشاف هذا الفنان الكبير من خلال «عدسات الجنسية والهجرة والموت والدين».

بورتريه لديبي هاري (1980)
من بين الأعمال التي سيشملها المعرض بورتريه للفنانة الأميركية ديبي هاري (1945) يعود تاريخه إلى عام 1980، بالإضافة إلى لوحة بعنوان Sixty Last Suppers التي كانت ضمن آخر ما أنجزه قبل رحيله. هذا إلى جانب عدد من الشعر المستعار الذي كان يعتمده في إطلالاته، والذي يمكن تصنيفه ضمن الأعمال الفنية أيضاً، على حد تعبير صحيفة الـ «غارديان» البريطانية.
في هذا السياق، قال فرانسيس موريس، مدير «تيت مودن»، إنّ وارهول كان «فناناً نشعر اليوم بأنه أكثر أهمية وتأثيراً من أي وقت مضى. في المناخ السائد، من المهم أن نلقي نظرة أكثر إنسانية وأكثر شخصية على شخص كان مألوفًا للغاية».