في بيان أصدره منظمو دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، قال مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو‭‭‭ ‬‬‬ اليوم الجمعة إنّه انسحب من عرض مسرحي كان من المقرّر تنظيمه قبل الدورة في الربيع المقبل، مشيراً إلى «تعقيدات» المشروع.

يأتي ذلك بعدما استقال التينور الشهير الشهر الماضي من منصب مدير عام أوبرا لوس أنجليس، قائلاً إنّ اتهامات بسوء السلوك الجنسي تمنعه من القدرة على الاستمرار.
وقال دومينغو في بيان أصدرته اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020: «بعد دراسة متأنية، اتخذت قراراً بعدم المشاركة في عرض الكابوكي والأوبرا بسبب تعقيدات المشروع».
وذكرت اللجنة أنّها بعد التشاور قبلت قرار دومينغو بعدم المشاركة في برنامج نيسان (أبريل) المقبل، وهو جزء من «مهرجان نيبون طوكيو 2020» الذي يهدف لتعزيز الثقافة اليابانية.
سبق ذلك إعلان دار أوبرا «متروبوليتان» في نيويورك أنّ المغني البالغ 78 عاماً سيتوقف عن تقديم أي عروض في هذه المؤسسة في المستقبل بسبب اتهامات بالتحرّش الجنسي وُجّهت إليه أخيراً.
وكان أكثر من 35 مغنياً وراقصاً وموسيقياً ومدرّساً للصوت وعاملاً في الكواليس قد قالوا في الفترة الأخيرة إنّهم تعرضوا أو شهدوا إساءات يمارسها دومينغو بحق النساء في مختلف دور الأوبرا على مدى نحو 30 عاماً.