دشّن مغني الأوبرا الإيطالي أندريا بوتشيلي، أخيراً برنامج «أصوات العالم» لتعلّيم الموسيقى بالتعاون مع منظمة الأمم المتّحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) لدعم الأطفال الذين تأثّرت حياتهم بسبب الصراعات المسلّحة.

بعد توقيع مذكّرة التفاهم مع اليونسكو، قال الفنان البالغ 61 عاماً في حديث لوكالة «رويترز» في باريس إنّ «الموسيقى لغة عالمية يمكنها أن تؤثر في روح الإنسان بشكل إيجابي».
ينطلق برنامج «أصوات العالم» الذي دشّنته مؤسّسة أندريا بوتشيلي في عام 2020، على أن يركّز على مناطق منها سوريا والعراق والأراضي الفلسطينية.
وجاء في بيان للمؤسسة أنّه «من خلال تشكيل جوقات إقليمية وغيرها من الأنشطة التعليمية، تسعى مؤسسة أندريا بوتشيلي لتمكين المشاركين ومجتمعاتهم، عن طريق الموسيقى، من تعزيز المواهب وتحفيز الابتكار ورعاية التعاون وإتاحة فرص أكبر للنجاح في الحياة».
تجدر الإشارة إلى أنّ البرنامج المرتقب سيوسّع نطاق برنامج آخر هو «أصوات هايتي» الذي أطلقه بوتشيلي في 2016، وقدّم العلاج والتدريب الموسيقي والدروس والوجبات لنحو 12 ألف طفل في واحدة من أفقر دول العالم.