لوحة لبابلو بيكاسو (1881 ــ 1973) تصوّر لقاءً بارداً وحرجاً بين اثنتين من عشيقاته، ستُعرض للمرّة الأولى في المملكة المتحدة ضمن معرض The Conversation الذي يحتضنه «تيت مودرن» بدءاً من اليوم ولغاية 15 آذار (مارس) المقبل. اللوحة العائدة إلى عام 1937 ستكون جزءاً من المعرض الاستعادي المخصص للممثلة الفرنسية دورا مار (1907 ــ 1997)، وهي تظهر مار تدير ظهرها إلى المشاهد وإلى جانبها ماري تيريز وولتر. «أعتقد أنّه من العدل أن نقول إنّها كانت علاقة غير مريحة»، تقول المنسّقة المساعدة في Tate Modern، إيما لويس. وتضيف في حديث إلى صحيفة «غارديان» البريطانية: «نحن نعلم أنّ بيكاسو، لأي سبب كان، أبقى هاتين المرأتين في حياته بالقرب من بعضهما البعض».

أصبح بيكاسو ووالتر حبيبين في عام 1927 بعدما رصدها وهي تغادر محطة مترو باريس. اقترب منها وأمسك بذراعها وقال: «أنا بيكاسو! أنت وأنا بصدد القيام بأشياء رائعة معاً». أنجبا طفلة في عام 1935، في العام نفسه الذي التقى فيه «رائد التكعيبية» بمار التي ستصبح حبيبته ومصدر إلهامه.
هذه اللوحة هي المرة الوحيدة المعروفة التي تناولت فيها مار طبيعة علاقتها المعقدة مع والتر. وسبق عرضها علنًا مرّتين فقط، وهي مستعارة من قبل Almine و Bernard Ruiz-Picasso.
يحتوي The Conversation أكثر من 200 عمل ، بما في ذلك أعمال أنجزتها مار مبكراً في مجالي التصوير الفوتوغرافي للأزياء والإعلانات بالإضافة إلى الفوتوغرافيا في الشوارع من أوائل الثلاثينيات في برشلونة وباريس ولندن لالتقاط حقائق الحياة القاتمة خلال الكساد الاقتصادي في أوروبا.
مع العلم بأنّ مار كانت فنانة سريالية مهمّة. لذلك يضم المعرض أكثر من 20 صورة سريالية، بما في ذلك «بورتريه أوبو» (1936)، وهي الصورة التي أرادتها أن تكون دائماً لغزاً.