بعدما قدّمت على مسارح دمشق في «دار الأوبرا» ومسرح الحمراء، ومسرح القباني، سافرت مسرحية «كيميا» (إعداد وإخراج عجاج سليم عن المسرحية الروسية «مجالات مغناطيسية» للكاتب الروسي ألكسندر أوبرازتسوف تمثيل : مأمون الفرخ، زامل الزامل، علا سعيد، سلوى حنا، وليد الدبس، طارق نخلة، نجاح مختار، فادي حموي، سليمان قطان) إلى تونس للمشاركة في مهرجان «أيّام قرطاج المسرحية» وهو العرض السوري الوحيد الذي يشارك في المهرجان!

المسرحية تقدّم قصة حب مختلفة واستثنائية بين شخصين تغيّر لهما هذه القصة مصيرهما بعد أحداث معقدة وهي بين رجل متزوّج وصبية يلتقيها ليلة زفافها، ويجد نفسه منجذباً نحوها بطريقة تفوق قدرته على التحكم بنفسه! أراد العرض بالمنطق الكلاسيكي والبناء التقليدي أن يقول بأن الحب هو رسالة خلاص لا يمكن لشيء آخر أن يكون ذا قوة خارقة غيره، ووحده القادر على صياغة مصائر مختلفة تفوق الحالة الواقعية الرتيبة بمسافات شاسعة. وأراد أيضاً أن يخلص إلى نتيجة تقول بأن الحل للبلاد المأزومة لا يمكن أن يكون إلا في الحب، ولو كان على شكل مغامرة غير محسوبة النتائج، فيما يطوّع مجموعة قصائد للراحل محمود درويش في خدمة البنية الدرامية للعرض ويترك شخصيّة المشرّد التي يؤديها (مأمون الفرخ) تلقي تلك القصائد في مراحل متباينة من العرض!