«فلسفة التعددية» هو عنوان الكتاب الصادر أخيراً بالإنكليزية لأمين ألبرت الريحاني (الصورة)، عن منشورات «نور» في ألمانيا، وتوزيع مؤسّسة «أومني سكريبتوم» الألمانية ومؤسّسة «هاشيت» الفرنسية. يقع العمل في 152 صفحة، وهو الكتاب العشرون لصاحبه، والثاني بالإنكليزية الصادر عن الدار نفسها في ديسلدورف، لاتفيا وباريس.

يضم الكتاب قسمين رئيسين: الأوّل نظريّ والثاني تطبيقيّ. يشمل القسم النظري مواضيع فكريّة بارزة منها: أخلاقيات التعددية المجتمعية، وملاحظات حول المثاليّة والواقعيّة، ونحو تعدديّة عابرة للثقافات. بحث المؤلّف في فلسفة التعدديّة، متناولاً: المساواة بين الأفكار، ومناقشة فكرة الانفتاح، ومساواة الأعراق، والتعددية والإرث الغربي، ونسبية الحقيقة، وما هي المعرفة؟ والتجربة اللبنانية والتعددية، إضافة إلى دور الجامعة في البناء التعددي.
أمّا القسم الثاني، فيضمّ تطبيقات عمليّة، منها: الكُتّاب التعدّديون، ومقدّمة الأدب اللبناني الناطق بالفرنسية، والشعر العربي في نيويورك، والشرق في الآداب الإنكليزية، والخَير لا يحتمل الحدود الجغرافية، والرسالة التعددية للجامعة، والأبعاد التعددية لمفهوم «المدينة العُظمَى»، ومعنى «الرسول الأسمى»، ورمزيّة «في ربيع اليأس»، وخالد بين الحداثة وما بعد الحداثة، وخالد ومدينته العُظمى.