عن 77 عاماً، رحل الروائي الأميركي ونستون غروم (1943 ــ 2020)، مؤلف رواية «فورست غامب» التي تحوّلت إلى فيلم ذائع الصيت من إخراج روبرت زيميكس وبطولة طوم هانكس عام 1994.

أكدت عمدة مدينة فيرهوب في ألاباما، كارين ويلسون، الخبر الحزين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدةً في بيان صحافي أنّه على الرغم من أنّ الراحل يُعرف لتأليفه «فورست غامب» إلا أنّه «كان صحافياً موهوباً وكاتباً معروفاً للتاريخ الأميركي. قلوبنا وصلواتنا مع عائلته». تدور أحداث الرواية حول حياة فورست غامب، وهو شخص بطيء الفهم من ألاباما، لديه قوة بدنية لافتة، عاش وتأثّر ببعض الأحداث التي وقعت في النصف الأخير من القرن العشرين في الولايات المتحدة.

في رصيد غروم الذي تخرّج من «جامعة ألاباما» عام 1965 حوالي 16 كتاباً، غير أنّ فيلم «فورست غامب» أسهم في صعود شهرة المؤلف. وإن كان صديق الراحل، بروفيسور الأدب الإنكليزي في «جامعة ألاباما» دون نوبل، يعتبر أنّ الكتاب «أغنى وأكثر تعقيداً» من النسخة السينمائية.
علماً بأنّ الشريط حصد ست جوائز أوسكار في عام 1995، من بينها أفضل إخراج وأفضل ممثل رئيسي، فيما احتل المرتبة الثانية في شباك التذاكر عام 1994. وقد تلقى عروم 350 ألف دولار أميركي أميركي مقابل حقوق الفيلم، بالإضافة إلى ثلاثة في المئة من صافي أرباحه، إلا أنّه خاض نزاعاً مع شركة «باراماونت بيكتشرز» التي زعمت بأنّ العمل الذي جنى 600 مليون دولار أميركي عليه ديون ومستحقات، بحسب ما نقلت وكالة «أسوشييتد برس».